روابط للدخول

صحيفة عربية: 200 معتقل عربي في السجون العراقية


تطرقت صحيفة "الحياة" اللندنية الى ملف المعتقلين العرب والاجانب في السجون العراقية، مشيرة الى ان الجهات الحكومية العراقية تتحفظ في الإدلاء بمعلومات عن أعدادهم، إلاّ أن الصحيفة علمت من الناطق باسم وزارة العدل حيدر السعدي تأكيده ان عددهم يًقدر بـ 200 سجين من أصل 25 ألفاً يتولى حراستهم 18 ألف رجل امن. في حين ان مصدراً حكومياً يعمل في القيادة العامة للقوات المسلحة، أكد للصحيفة أن السجناء العرب والأجانب من أكثر الملفات سرية، وهناك أشخاص محددون يملكون معلومات عنهم، وهناك تعليمات تقضي بعدم الإبقاء عليهم في سجن واحد لمدة طويلة كإجراء وقائي لعدم محاولة تهريبهم. وفي هذا الاطار ايضاً تمكنت الصحيفة من تأمين اتصال مع احد السجناء داخل سجن التاجي ليكشف عن ان كل المعتقلين لدى الجانب الأميركي سُلموا الى جهات عراقية عدا ثلاثة من العرب، اثنان يحملان الجنسية التونسية والآخر سعودي، معرباً عن اعتقاده بأن الجهات العراقية لا تعلم أي شيء عن هـؤلاء الثلاثة.

وتابعت صحيفة "القبس" الكويتية الانشقاق الذي شهدته حركة الوفاق التي يتزعمها اياد علاوي، وهي تعد من أهم أركان كتلة "العراقية"، ونقلت الصحيفة عن مصادرها قولهم ان المنشقين هم العناصر الشيعية في الحركة، وان هناك دفع وتشجيع من جهات داخلية وخارجية لإفراغ الحركة من عناصرها والإجهاز عليها في المحافظات الوسطى والجنوبية وبالتالي عزل علاوي سياسياً واقصاؤه عن المسرح السياسي تدريجياً. وجاءت هذه التطورات بعد الرسالة المشتركة التي وجهها ثلاثة من قادة العراقية الى الإدارة الاميركية، ما أحدثت مزيداً من الشرخ في الوضع السياسي المتأزم.

والتقت صحيفة "الرأي" الكويتية مع عضوة كتلة "العراقية البيضاء" النائبة عالية نصيف التي اعربت عن أملها في ان يقوم مجلس التعاون الخليجي ومن ضمنه الكويت، بفتح ذراعيه للعراق ويحتضنه في العام الجديد، كي لا ينحدر الى جهة اقليمية اخرى، بحسب وصفها. وتأمل نصيف في حديثها مع الصحيفة الكويتية ألا تكون زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المزمعة الى الكويت بروتوكولية.

XS
SM
MD
LG