روابط للدخول

المالكي: لا مكان في العراق لمن يضع قدماً في العملية السياسية وأخرى مع التنظيمات الارهابية


المالكي يلقي كلمة بمناسبة يوم العراق 31كانون

المالكي يلقي كلمة بمناسبة يوم العراق 31كانون

أكد رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي ضرورة الاستناد الى الدستور والقانون لحل جميع الخلافات والمشاكل، مشددا في الوقت نفسه على إن العراق "هو لكل من يؤمن بالعملية السياسية والتجربة الديمقراطية والتعددية والحرية والانتقال السلمي للسلطة، ولا مكان بعد اليوم لمن يضع قدماً في العملية السياسية والأخرى مع التنظيمات الارهابية، والأجندة الخارجية. فالعراق وشعبه وأمنه وإستقراره وسيادته ومصالحه العليا خط أحمر لا يمكن تجاوزه اوالإضرار به".

وفي خطوة دلت على النهج الذي ستتعامل به الحكومة مع ملف العمليات المسلحة، التي تستهدف المواطنين، ومؤسسات الدولة المختلفة، اكد المالكي ان ملاحقة قانونية ومذكرات القاء قبض ستطال جميع المتورطين في هذه العمليات، سواء أكانوا داخل البلاد او خارجها من خلال التعاون مع الانتربول.

واعلن المالكي في الكلمة التي القاها خلال احتفالية اقيمت السبت 31 كانون الاول بمناسبة إنتهاء الوجود العسكري الاميركي في العراق بموجب الاتفاقية المبرمة بين بغداد وواشنطن، أعلن ان البلد اصبح الان حرا، ودعا في الوقت نفسه الى الحفاظ على هذا المنجز، واعتبار الحادي والثلاثين من كانون الاول عيدا وطنيا واطلق عليه "يوم العراق" بعد ان عرف سابقا بـ"يوم الوفاء"، في اشارة الى وفاء القوات الاميركية بالتزامها باتفاقية سحب قواتها من العراق.

المالكي أشار في كلمته ايضا الى إلتزام الجانب الاميركي باتفاقية سحب القوات، التي ادخلت البلاد في عهد جديد مع الولايات المتحدة، حسب تعبيره، متعهدا من جانبه بتطبيق اتفاقية الاطار الاستراتيجي، التي سيكون لها مردود ايجابي على البلدين، مشيرا في الوقت ذاته الى ان تركيز الحكومة سينصب علاوة على الملف الامني، على ملفات الاعمار والخدمات.

وشدد رئيس الوزراء في كلمته على ان المعركة لم تنته مع الجماعات المسلحة، ومن بينها تنظيم القاعدة، وان النصر على هذه التنظيمات قريب من خلال تسريع استكمال جاهزية القوات الامنية لكي تكون قادرة على مجابهة كل التحديات.

XS
SM
MD
LG