روابط للدخول

تقرير يوثّق الإنتهاكات ضد الصحفيين في كردستان


تظاهرة إحتجاج ضد إغتيال الصحفي الكردي سردشت عثمان

تظاهرة إحتجاج ضد إغتيال الصحفي الكردي سردشت عثمان

قالت نقابة صحفيي كردستان العراق ان العديد من الانتهاكات مورست بحق صحفيين في الاقليم تنوعت بين الاعتقال والضرب وحرق المؤسسات الاعلامية. في وقت طالب صحفيون بضرورة تفعيل عمل النقابة للضغط على الجهات التنفذية في الاقليم لوقف مثل هذه الانتهاكات.

وفي مؤتمر صحفي عقده بأربيل كشف نقيب صحفيي كردستان ازاد حمد أمين إحصاءات تضمنها التقرير نصف السنوي، وهو الثامن من نوعه الذي تقوم النقابة بإصداره حول الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون في الاقليم، مشيراً الى ان النقابة سجلت اكثر من 20 حالة انتهاك متنوعة، منها خمس حالات اعتقال، وتسع حالات ضرب، وثلاث حالات لحرق مقرات مؤسسات اعلامية، وحالتا غرامة ضد الصحفيين، مع حالة تهديد واحدة تعرض لها احد الصحفين في الاقليم.

وعلى هامش مؤتمره الصحفي عبّر أمين عن اسفه للاحداث الاخيرة التي وقعت بداية الشهر الحالي في مدينة دهوك، واضاف في حديث لإذاعة العراق الحر:
"للاسف الاحداث الاخيرة التي وقعت في زاخو ودهوك وحرق بعض المقرات الاعلامية للاتحاد الاسلامي كردستاني اثر على ارتفاع الانتهاكات ضد الصحفيين، ونعتقد ان التقرير اكثر شفافية من التقارير السابقة كون هناك لجنة تعمل في تسجيل الانتهاكات وبالتعاون مع الجهات المعنية".

كما كشف امين عن وجود الية جديدة سوف تتبعها النقابة للعمل على تقليل الانتهاكات التي تمارس ضد الصحفيين وبالاخص من قبل الجهات الامنية، واضاف:
"لدينا اليات سوف نعلنها في العام المقبل، ولدينا افكار لتفعيل وتسهيل عمل الصحفيين، ولدينا مشروع، وسنجتمع مع وزارة الداخلية والمحاكم لتلافي الاعذار الموجودة عند الاعتداء على الصحفيين، من قبيل اختيار سترة موجودة للصحفيين لارتدائها عند ذهابهم لتغطية التظاهرات او ما شابه ذلك".

ويقول الصحفي شوان صديق الذي تعرض الى الضرب من قبل رجال الاسايش (الامن الكردي) في اربيل في شهر نيسان الماضي، في حديث لاذاعة العراق الحر:
"هذا التقرير مثل التقارير السابقة في عرض الاحصاءات، ولا يحتوي على آلية مناسبة لمعالجة هذه الانتهاكات، لان الأهم بالنسبة للصحفي ان يكون للنقابة رد فعل تجاه الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون، إذ لا يمكن ان يقتصر عمل النقابة على جمع الاحصاءات فقط.. من واجب نقابة الصحفيين ممارسة الضغوط على الجهات القضائية والتنفيذية في حكومة الاقليم لمعالجة هذه الانتهاكات التي وردت في تقرير النقابة".

من جهته يؤكد الصحفي انور صباح على ضرورة وقف الانتهاكات ضد الصحفيين والا يقتصر العمل على الحديث عنها، واضاف:
"يتحدثون بمنع ممارسة الانتهاكات ضد الصحفيين، وقبل فترة اصدر رئيس حكومة الاقليم امراً بعدم اعتقال الصحفيين بدون علم منه، لكن الصحفيين الان يعتقلون ويتعرضون للضرب، ولا احد يسأل عنهم، ولهذا نرى ان واقع الحال يختلف كثيرا عن ما يقال في وقف الانتهاكات بحق الصحفيين".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

XS
SM
MD
LG