روابط للدخول

جدل عراقي حول الفصل بين الجنسين في المدارس الإبتدائية


احدى المدارس الابتدائية

احدى المدارس الابتدائية

قدم فريق "نوافذ مفتوحة" وأسرة اذاعة العراق الحر أحر التهاني للمستمعين بمناسبة أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية. وفي العاصمة الاردنية عمان استطلعت مراسلة الاذاعة فائقة رسول سرحان رأي عدد من العراقيين المقيمين في الاردن حول شخصية العام. فقال الشاعر، الفنان التشكيلي عباس غانم بعد ان تمنى أن يكون العراق بأفضل حال، انه يختار الفنان كاظم الساهر شخصية عام 2011. بينما كان المدرب البرازيلي زيكو هو شخصية العام بالنسبة لأحدى الطالبات الجامعيات.

"نوافذ مفتوحة" قدمت مادة فنية في ذكرى رحيل صاحب العبارة الشهيرة: أنا إنسان ولست سياسيا، لكني رجل سلام، وهو الممثل العالمي شارلي شابلن، الذي وقبل أن تدق أجراس قداس عيد الميلاد في باريس ليلة 25كانون الاول 1977، أعلن ان قلب شارلي شابلن كف عن الخفقان في احد احياء العاصمة الفرنسية، وتوفي الانسان والفنان الكبير عن 88 عاماً.
لقد كان شابلن حقاً رجل سلام وهو القائل:انني أؤمن بالحرية، تلك هي فلسفتي، وسلامي هو الضحك!

رسائل المستمعين التي استعرضناها حملت الينا التهاني والتحيات وابوذيات ودارميات. فالمستمع أبو محمد من هبهب بمحافظة ديالى هنأ أسرة الاذاعة وفريق "نوافذ مفتوحة".

وكتب المستمع الذي عرف نفسه بابي تموز الزيادي من كربلاء:
المن كحل حطيت والمن تحنيت
عيد ويلم احباب ليش انته ما اجيت


أحدى المستمعات لم تشأ ذكر اسمها بعث الينا بهذه الابوذيه:
ابوكم ما بجى بكدي ولمكم(ولا أمكم)
وبعده جروحكم بيه ولمكم(وألمكم)
يخوتي جفوف ماعندي ولمكم(أجمعكم)
المكم بيش يلكطعتو اديه


المستمع صلاح من ديالى، خريج جامعة تكريت، حيا فريق "نوافذ مفتوحة" وبعث بتحياته الى طلاب جامعة تكريت كافة.

المستمع رحيم زاير من بغداد بعد تقديم التهاني بأعياد الميلاد ورأس السنة أعلن رفضه للطائفية ومواقف السياسيين وطالب بحقوقه لأنه سجين سياسي سابق.

في دائرة الضوء
جدل واسع حول الفصل بين الجنسين في المدارس الإبتدائية


اتخذت مدارس إبتدائية في بغداد اجراءات تتمثل بالفصل بين الجنسين، ما أثار جدلا بين أوساط مدنية وأخرى حكومية. ففي الوقت الذي اكدت مديرة إحدى المدارس أنه لا يمكنها اتخاذ أي إجراء دون الرجوع الى مديرية التربية وبالتالي إلى الوزارة، شددت وزارة التربية عدم إصدارها لمثل هذا القرار.

مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد نجلاء داري أعدت تحقيقا حول الموضوع. مديرة احدى المدارس إلابتدائية التي التقتها المراسلة نفت تلقيها أي قرار بالفصل بين الجنسين في المدرسة. وزارة التربية أيضا وعلى لسان وكيلها عدنان النجار نفت إصدارها مثل هذا القرار.

أما لجنة المرأة والأسرة في مجلس محافظة بغداد فقد اعتبرت هذا الإجراء نوعا من أنواع التمييز بين الجنسين.

وأشارت رئيسة اللجنة إيمان البرزنجي في حديث لإذاعة العراق الحر الى إن مجلس المحافظة يرفض وبشدة اتخاذ مثل هذا القرار لأنه يعتبر قتلا للطفولة.

وعلى الرغم من ان هذا الإجراء جوبه بالرفض وعدم الترحيب من قبل أطراف عدة، إلا أن لجنة التربية والتعليم النيابية لم تمانع اتخاذه.

ففي تصريح لإذاعة العراق الحر قالت عضوة اللجنة النائبة انتصار حسن علي أن وقت تنفيذ مثل هذا إجراء غير ملائم، لأنه يحتاج إلى أبنية مدرسية إضافية، وهو أمر غير متوفر حاليا، مشيرة الى ان عدم توفر الكادر التدريس الكافي والبنايات المدرسية لايسمح بفصل الجنسين.

الى ذلك اعتبرت الناشطة النسوية ليزا نيسان ان الفتاة هي المتضرر الأول من إلفصل بين الجنسين في المدارس الابتدائية لأنها ستشعر بالتهميش وعدم تقبلها من الاخر.

ودعت في حديث لإذاعة العراق الحر المعنيين في الحكومة ومنظمات المجتمع المدني الى التركيز على هذه القضية لمنع انتشارها لتشمل جميع المدارس.

XS
SM
MD
LG