روابط للدخول

صحيفة بغدادية: بايدن في بغداد لبحث تداعيات الأزمة العراقية


تناقلتها صحف بغداد (الثلاثاء) اخباراً عديدة، من اعلان "عصائب اهل الحق" انخراطها في العمل السياسي، الى تصريحات القائمة العراقية حول امتلاكها وثائق تكشف قتلة الصحفي هادي المهدي، فضلاً عن السجال السياسي الذي اثارته دعوة التيار الصدري الى اجراء انتخابات مبكرة.
وتتناول صحيفة "المدى" الانباء حول زيارة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن إلى بغداد الثلاثاء، لبحث تداعيات الأزمة بين ائتلافي دولة القانون والعراقية. وفي هذا الاطار نقلت الصحيفة عن عادل برواري مستشار رئيس الوزراء قوله ان الولايات المتحدة ملزمة بموجب الاتفاقيات مع الحكومة العراقية بإسنادها في المشاكل التي تمر بها على المستويين الداخلي والخارجي، وان مجيء نائب الرئيس الأميركي يندرج ضمن إطار المصالح المشتركة بين البلدين.

وفي تصريح لصحيفة "المشرق" تتحدث رئيسة لجنة المهجرين في مجلس النواب لقاء مهدي وردي عن تعرض مناطق في العاصمة بغداد وفي المحافظات كـ"البصرة" لعمليات تهجير قسري، مضيفة أنها تلقت شكاوى من عوائل كثيرة تركت مناطقها بعد تعرضها لمداهمات واعتقالات عشوائية بشكل دائم، لاسيما في أبو غريب، وحي الجامعة، وحتى في محافظة البصرة، كمناطق الزبير وأبو الخصيب. واوضحت النائبة ان هذا التهجير القسري، حدث في أعقاب الاعتقالات والتصفيات الطائفية، وكذلك بسبب اضطراب الوضع الأمني.

في سياق آخر فتحت صحيفة "العالم" ملف المصارف الحكومية على خلفية تقرير صحيفة اميركية جاء فيه ان مصرفي "الرافدين والرشيد" يعملان بكشوفات موازنة زائفة، وينظر اليها على نطاق واسع على انها طريقة تسهل الفساد. وتنقل الصحيفة عن المستشار في وزارة المالية ضياء الخيون قوله ان المصارف الحكومية بعيدة كل البعد عن الفساد المالي والاداري، وان في كل واحدة منها مكتباً للتفتيش والمراقبة. مؤكداً ايضاً انها تحظى بثقة المواطنين وان 95% منهم يودعون أموالهم فيها، كما أنها تحتفظ بمعظم الكتلة النقدية في البلاد. لكن في المقابل اللجنة المالية في مجلس النواب أكدت ان المصارف الحكومية تعاني من الفساد كبقية مؤسسات الدولة.

XS
SM
MD
LG