روابط للدخول

صحيفة بغدادية: عراقيون مع بعثة المراقبة العربية في سوريا


تواصل الصحف البغدادية متابعتها للتحركات السياسية الرامية لاحتواء الازمة التي تعصف بالعملية السياسية. لكن في إطار المشهد الامني نشرت صحيفة "العالم" ما اكدّه ضابط برتبة عميد في قيادة الشرطة الوطنية أنه وعلى خلفية تفجيرات الخميس الماضي صدرت اوامر بإعادة السيطرات التي رفعت مؤخراً بسبب تحسن الوضع الأمني، لكن من غير إرجاع الكتل الكونكريتية المرفوعة. مشيراً الى تغيير إستراتيجية التفتيش باللجوء إلى استخدام الكلاب البوليسية في تفتيش المساحات الخالية داخل الأحياء السكنية، اضافة الى تكثيف العمل بالسيطرات المتحركة والفجائية. فيما كشف مسؤول كبير في قيادة عمليات بغداد، أن هناك تكثيفاً للطلعات الجوية فوق المنطقة الخضراء والأماكن المتوترة في بغداد، لصد هجمات متوقعة باستخدام صواريخ الكاتيوشا، ملفتاً المصدر الى أن الإجراءات داخل المنطقة الخضراء لم تتغير، باستثناء صدور الأوامر للقطعات المنتشرة هناك، بالانسحاب من محيط منازل نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك.

اما جريدة "الصباح" المقربة من الحكومة فنقلت عن ممثل العراق لدى الجامعة العربية قيس العزاوي خبر تعيين العراق 11 مراقباً للذهاب مع بعثة الجامعة العربية لمراقبة الأوضاع في سوريا بعد توقيع دمشق على البروتوكول الخاص بالبعثة الأسبوع الماضي. واضاف العزاوي في تصريح للصحيفة ان المراقبين العراقيين تم تشكيلهم من العسكريين الاكفاء من اصحاب الرتب العالية ومن بعض موظفي وزارة الخارجية.

في حين تناولت صحيفة "الدستور" حديث مصدر رفيع المستوى في وزارة الثقافة عن وجود مفاوضات جدية بين بغداد وواشنطن لاستعادة الوثائق اليهودية. مؤكداً المصدر في تصريح خص به "الدستور" ان الولايات المتحدة الاميركية لاتزال تمتنع عن اعطاء الوثائق التي بحوزتها والتي تصل إلى 6 ملايين وثيقة بضمنها الارشيف اليهودي، ملوحاً المصدر باللجوء الى القضاء الاميركي في حال اصرت واشنطن على عدم تسليم الوثائق لبغداد، مشيراً ايضاً الى وجود جهود دبلوماسية لاستعادتها العام المقبل وذلك بعد الانسحاب الاميركي من العراق نهاية هذا العام.

XS
SM
MD
LG