روابط للدخول

احتفالات واسعة للمسيحيين في الموصل


مسيحيون في كنيسة بالموصل

مسيحيون في كنيسة بالموصل

ربما هي المرة الاولى التي يحتفل فيها المسيحيون في مدينة الموصل باعياد الميلاد المجيد وراس السنة الميلادية باجواء شبه مطمئنة بعد التحسن الامني الملحوظ الذي تشهده المدينة.
كنسية مار بولص للكلدان كانت واحدة من كنائس عديدة شهدت اقبالاً كبيراً من قبل المسيحيين لحضور قداس العيد وسط اجراءات امنية مشددة، ويذكر رئيس اساقفة الكلدان في الموصل المطران امين شمعون ان برنامجاً احتفالياً واسعاً نظمته كنائس الموصل هذا العام بمناسبة اعياد الميلاد ورأس السنة، مضيفاً:
"بعد ان كانت الاحتفالات مقتضبة في الاعوام السابقة بسبب تردي الامن، هذه السنة هناك برامج ترفيهية للعوائل وخاصة للاطفال نتيجة لتحسن امن الموصل، ومساعدات للعوائل الفقيرة، فضلا عن اقامة القداديس في المساء والصباح، ومع ذلك فان ظروف البلاد السياسية والامنية الحالية جعلتنا ايضا نختصربعض الطقوس الاخرى، ونرجو بهذه المناسبة السياسيين العرقيين التوافق فيما بينهم لان الشعب العراقي يريد الامن والسلام وتعب من الازمات".

حراسات أمام كنيسة بالموصل

حراسات أمام كنيسة بالموصل

ويقول مواطن مسيحي:
"الحمد لله عادت الحياة الطبيعية لكنيسة مار بولص بعد ان تعرضت لعدة انفجارات استهدفتها في الاعوام الماضية، وعاد اليها اهلها، وخاصة المهجّرون من المسيحيين، واعياد هذه السنة اجمل وافضل من السنين الماضية بسبب تحسن الامن في الموصل، خاصة وان هناك برنامج وقداس احتفالي كبير بمناسبة الاعياد يرافقه اقبال كبير من المسيحيين المعيدين على الكنسية".
ويقول مواطن آخر :
"لاول مرة في الموصل نحتفل باعياد الميلاد وراس السنة بشكل علني، تمكنا معه من رفع الزينة على المباني، وايضا شهدت الاسواق قبيل العيد تبضع المسيحيين لاحتياجاته ولوزامه بخلاف الاعوام الماضية، وكل ذلك بسبب تحسن الامن، لذا نتقدم بالشكر للقوات الامنية في الموصل على ذلك وكل عام والعراقيين اجمع بخير".

ويشير المواطن محمد عمر الى ان اللافت في اعياد الميلاد المجيد وراس السنة هذا العام في الموصل مشاركة واسعة من قبل بقية الاديان والمكونات الاخرى لمسيحيي المدينة بهذه الاحتفالات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

XS
SM
MD
LG