روابط للدخول

أشعار نصير فليح تطير في أجواء جامعة آيوا الأميركية


الشاعر نصير فليح خلال احدى افعاليات الادبية باميركا

الشاعر نصير فليح خلال احدى افعاليات الادبية باميركا

ضمن 37 كاتبا وشاعرا من مختلف بلدان العالم، شارك الشاعر العراقي نصير فليح في البرنامج الدولي للكتابة، الذي تنضمه جامعة آيوا الاميركية سنويا، منذ أربعة واربعين عاما.

شاعرنا الذي هو مهندس معماري، وأحد أبطال لعبة الشطرنج عراقيا، عُرف من خلال عدد من الدواوين الشعرية، التي نشرها فضلا عن ترجمته مجموعة قصائد لشعراء أميركيين الى اللغة العربية.

حدثنا نصير فليح الذي أمضى عشرة اسابيع في ضيافة برنامج الكتابة الدولي في جامعة ايوا، عن كيفية تقديمه الى موقع الجامعة على الانترنت للمشاركة في البرنامج السنوي، مع نماذج من كتاباته وترجماته فضلا عن سيرته الشخصية، وما يؤكد قدرته على التحدث والكتابة باللغة الانكليزية.

أختير بعدها نصير من بين عدد من المتقدمين العراقيين للمشاركة في برنامج الكتابة الدولي، الذي شمل اكثر من الف كاتب وشاعر من مختلف دول العالم.
الشاعر نصير فليح

الشاعر نصير فليح


يقول الشاعر نصير فليح، ان الاسابيع التي امضاها في ضيافة برنامج الكتابة الدولي في جامعة ايوا كانت فرصة للاطلاع على البيئة الثقافية الأمريكية، والانفتاح على تجارب الآخرين، وأتيحت له ولزملائه من 32 بلدا إلقاء المحاضرات والمشاركة في المناظرات وقراءة الأعمال الأدبية شعرا وقصة وغيرها.


وتطرق حوارنا مع الشاعر نصير فليح الى ظاهرة انحسار الاهتمام بالثقافة عموما في العراق والعديد من البلدان العربية، في وقت تسجل فيه شعوب اخرى انجازات ثقافية مهمة بشكل ملموس.

يقول نصير أن الاحصاءات صادمة على هذا الصعيد، إذ انها تؤكد ان بلدا مثل اليونان لا يتجاوز تعداد سكانه الأحد عشر مليون نسمة، يترجم كل عام أكثر مما تترجمه الدول العربية مجتمعة.

ويبرر فليح ذلك بتأثير عقود من طغيان العقلية الدكتاتورية، وتفشي حالة الاحباط والتخلي عن الاهتمام بعناصر الجمال والإبداع في الحياة، وان من شان هذه العوامل،برأيه، ترسيخ سلوكيات الردة الحضارية لدى البعض من الجيل العربي، متمثلا بميلهم الى الغيبيات والتوق الى الموت طمعا بمكافآت الدنيا الأخرى، ما أسهم في تفشي مفاهيم الافكار المتطرفة الدموية.

للاستماع يرجى فتح الرابط ادناه

XS
SM
MD
LG