روابط للدخول

إئتلاف دولة القانون يؤيد ميثاق الشرف الوطني


أكد النائب عن دولة القانون علي العلاق تأييد كتلته لميثاق الشرف الوطني مرحلة ما بعد الانسحاب الأميركي، مشددا على ضرورة التزام الكتل السياسية بمبادئ الشرف من دون تسويف أو مماطلة.

واستبعد العلاق في تصريح ادلى به لإذاعة العراق الحر التزام قوى سياسية لم يسمها بميثاق الشرف الوطني.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اقترح ميثاق شرف لمرحلة ما بعد الانسحاب الأميركي، وقد لقي الميثاق ترحيبا من القوى السياسية وشخصياتها، التي اعتبرته محاولة لإنقاذ العملية السياسية بعد جلاء القوات الاميركية عن البلاد.

وعلى الرغم من الخلافات القائمة بين الكتل السياسية العراقية لا سيما بين ائتلافي دولة القانون والقائمة العراقية إلا أن الكتل السياسية مجتمعة رحبت بهذا بالميثاق. وشدد النائب عن القائمة العراقية اسكندر وتوت على أن الالتزام بهذا الميثاق من الجميع سيقود العراق إلى السلام.

وكانت مراسم الاعداد للتوقيع على ميثاق الشرف الوطني بدأت السبت، بحضور رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، ورئيس مجلس النواب الاسبق محمود المشهدانى، ورئيس كتلة ائتلاف دولة القانون البرلمانية خالد العطية، وعدد من أعضاء مجلس النواب وأكاديميين وشخصيات سياسية واجتماعية.

وفي كلمة له خلال المراسم قال المتحدث الرسمي باسم التيار الصدري صلاح العبيدي إن الميثاق الوطني يشمل جميع العراقيين المشتركين في العملية السياسية أو الذين هم خارجها، موضحًا أنه يتضمن 13 نقطة قابلة للنقاش والتعديل.

واوضح العبيدي أن هذا الميثاق هو لإرساء السلام والأمان في عموم محافظات العراق.
وكانت وفود من التيار الصدري سلمت نسخا من الميثاق الذي يحدد العلاقة بين مختلف أطياف الشعب العراقي بعد الانسحاب الأميركي، إلى الكتل السياسية من أجل مناقشته وتعديله والموافقة عليه.

ويرى المحلل السياسي إبراهيم الصميدعي أن ميثاق الشرف الوطني الذي دعا إليه الصدر لم يكن الأول. فبالرغم من المواثيق العديدة التي وقعت سابقا بين القوى السياسية إلا أن السياسيين العراقيين لم يستطيعوا التوصل إلى اتفاق لمعالجة كثير من الأمور.

XS
SM
MD
LG