روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


اشارت صحف عربية الى الغاء الاجتماع الطارئ الذي كان مقررا ان يجمع قادة الكتل السياسية العراقية، لتقول "الشرق الاوسط" إن غياب التوافق يطيح بأول محاولة لتخطي الأزمة السياسية في العراق.

اما صحيفة "النهار" اللبنانية فالتقت رئيس القائمة العراقية اياد علاوي في بيروت متحدثاً عن الانقلاب السياسي في العراق بعتب واضح على الولايات المتحدة، وانتقاد كبير للنفوذ الإيرانيز
وقالت الصحيفة ان علاوي قد اقترح إجراء انتخابات مبكرة واستبدال رئيس الوزراء نوري المالكي، ولفتت الى ان علاوي لم يتبن الحذر العراقي الرسمي حيال السقوط المحتمل للنظام في دمشق، نافياً في الوقت نفسه وجود علاقة بين تفجيرات بغداد ودمشق.في حين اوجدت عناوين بعض الصحف العربية رابطاً بين الاثنين وإن كان معنوياً .

فعنوان صحيفة "القبس" الكويتية وصف الحادث في سوريا بانه كان "يوماً بغدادياً"، فيما استحضرت صحيفة "العرب" القطرية اتهام حزب الله لواشنطن بتفجيرات دمشق وبغداد.

صحيفة "الرأي" الكويتية من جهتها نشرت ان مسؤولين كبار في الادارة الاميركية يدرسون جديا امكانية عودة رئيس كتلة التحالف الوطني العراقي ابراهيم الجعفري رئيساً للحكومة في العراق خلفاً لنوري المالكي، الذي يبدو انه يعاني من نقص في الحلفاء داخل العراق وخارجه. واشارت الصحيفة الى ان المسؤولين في الادارة الامريكية يشعرون بشكل عام بالحرج من تصرفات حليفهم المالكي، خصوصا بعد انقضاضه السياسي على نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، فور عودته من زيارته الى واشنطن.

اما صحيفة "المستقبل" اللبنانية وفي الوقت الذي اشارت قبل ايام الى وجود دور ايراني خلف كواليس الازمة السياسية في العراق. الا ان عددها ليوم السبت ينقل عن مصادر سياسية وجود تحركات بموافقة ايرانية ايضاً للتوصل الى صفقة سياسية تتضمن تجميد مذكرات الاعتقال والملاحقات القضائية بحق نواب من القائمة العراقية، واستبعاد اياد علاوي عن رئاسة القائمة واستبداله بزعيم الحزب الاسلامي العراقي النائب اياد السامرائي، اضافة الى تجاهل الاطراف السنية الفاعلة في محافظة الانبار دعم نظام الرئيس الاسد. مؤكدة المصادر في حديثها للصحيفة اللبنانية ان هذه التسوية قوبلت بمرونة واضحة من قبل اطراف في العراقية.

XS
SM
MD
LG