روابط للدخول

كربلاء: نواب عن التحالف الوطني يؤيدون تشكيل حكومة الأغلبية


في احد شوارع كربلاء

في احد شوارع كربلاء

دعا نواب عن التحالف الوطني يمثلون محافظة كربلاء القائمة العراقية إلى اقناع نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بالمثول أمام القضاء في بغداد، وأكد هؤلاء أن موقف التحالف الوطني موحد إزاء قضية الهاشمي.

وقال النائب محمد الهنداوي إن "القائمة العراقية ضربت بكل علاقاتها السياسية عرض الحائط"، في إشارة منه الى موقف القائمة من قضية الهاشمي، ودعمها له بوجه الاتهامات الموجهة اليه في سياق اعترافات أدلى بها افراد من حمايته الأسبوع الماضي.

ووصف الهنداوي تعطيل البرلمان لمدة أسبوعين على خلفية اتهام الهاشمي، بعد رفض القائمة العراقية المشاركة في جلساته بأنه تجاوز على حقول العراقيين السياسية.

واضاف الهنداوي "ان النواب يمثلون الشعب. ومن الواجب أن يحرصوا على مصالحه، وان وجودهم في البرلمان جزء من واجباتهم تجاه من انتخبهم".

وبينما تزداد الأزمة السياسية تعقيدا تثار تساؤلات جدية حول مستقبل العملية السياسية، لاسيما بعد إعلان رئيس الوزراء نوري المالكي انتهاء عهد التوافق، مايطرح تساؤلات حول مدى ملاءمة الظروف للانتقال الى حكم الأغلبية السياسية.

النائب عن التيار الصدري جواد الحسناوي أكد أن البديل عن التوافق السياسي هو حكومة الأغلبية، موضحا أن "هذه الحكومة ستشكل بمن بقي حريصا على المشاركة فيها"، ودعا الأطراف السياسية الأخرى إلى التحول نحو المعارضة.

ولكن هل أطراف التحالف الوطني موحدة حيال أزمة الهاشمي؟، وما هو موقف هذه الأطراف من التوجه نحو تشكيل حكومة الأغلبية؟

النائب عن ائتلاف دولة القانون فؤاد الدوركي يؤكد ان موقف التحالف الوطني موحد من التحديات الراهنة، وسعيه لتشكيل حكومة أغلبية، وقال "شهدت الايام الماضية تصريحات مثلت كل اطراف التحالف عكست موقفا ايجابيا، ودعمت المالكي في توجهه لتشكيل حكومة اغلبية".

في غضون ذلك لاقت الدعوة لتشكيل حكومة أغلبية ترحيبا من الأوساط الشعبية، إذ قال المواطن محمد عبد الأمير إن "المحاصصة والتوافق هما سبب كل أزمات البلاد السياسية".

بينما ذهب مواطنون إلى اتهام بعض الكتل السياسية بـ"عرقلة مسيرة البلاد وتنفيذ أجندات خارجية"، واعتبر هؤلاء تشكيل حكومة أغلبية آلية ناجحة لإبعاد الحكومة عن تأثيرات الأطراف السياسية التي تريد عرقلتها.
XS
SM
MD
LG