روابط للدخول

بارزاني: لانقبل بأي حكم مطلق لأي شخص في العراق


مسعود بارزاني

مسعود بارزاني

اكد رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني: ان الخلافات بين الكتل السياسية الكبيرة في العراق، وخاصة دولة القانون والعراقية خلافات عميقة، ومن الممكن ان تؤدي الى ما هو اسوأ اذا لم يتم تداركها بسرعة.

واوضح بارزاني، في خطاب القاه في اساتذة جامعة دهوك خلال لقائه بهم في اطار زيارته الحالية لمحافظة دهوك: نحن في الوقت الذي نتجنب فيه خوض أي معارك مذهبية، فاننا لا نقبل بأي حكم مطلق لأي شخص في العراق. نحن مستعدون للقيام بأي دور من شأنه ان يحل هذه الأزمة.

وبخصوص الأمر القضائي الصادر باعتقال نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي قال بارزاني: القضية قضائية، وينبغي تركها للقضاء للبت فيها، لكن هنالك جانب سياسي ايضا، وهو ان هذه الحكومة هي حكومة شراكة، فانا أرى ان على الكتل السياسية الأجتماع على طاولة واحدة، وبحث هذه القضايا العالقة.

وعن الاحداث التي وقعت في منطقة بادينان من حرق محلات لبيع المشروبات الكحولية، واماكن للتدليك، وحرق مقرات تابعة لحزب الأتحاد الأسلامي في دهوك، أوضح بارزاني انه مع ضمان الحريات لجميع المكونات الموجودة في العراق، واضاف: الشيئ الذي اقلقني من هذا الاحداث هو ان يفقد الاقليم أمنه، وان يتحول الى مكان لا تستطيع الأقليات الدينية والقومية العيش فيه، لذا فانا اعمل بجد على عدم حصول هذا الشيئ.

وفي محور اخر تطرق بارزاني الى الأحداث الجارية في سوريا وقال: نحن نراقب ما يجري هناك، والذي يهمنا هو وضع الاكراد، إذ يعيش في سوريا نحو مليوني كردي. فنحن سنتعامل مع الطرف الذي يعترف بحقوق الكرد هناك. ولحد الآن لم نتلمس هذا الشيئ لا من المعارضة ولا من الحكومة.

وكشف بارزاني انه يسعى الى مؤتمر قومي كردي يشترك فيه اكراد من أنحاء العالم، وذلك بهدف توحيد الخطاب الكردي داخل الأقليم وخارجه، وقد قطعنا شوطا كبيرا في هذا الشأن.

يذكر ان زيادة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى دهوك تأتي على خلفية ألأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة بادينان. ومن المقرر ان تستمر اربعة ايام ومن المتوقع ان يجري خلالها تغييرات ادارية كبيرة في المحافظة.

XS
SM
MD
LG