روابط للدخول

نجاح لاعبي القوس والسهم العراقيين في مواجهة تحديات كبيرة


نتابع في "المشهد الرياضي" لهذا الاسبوع دلالات الأداء المتميز لشابات العراق وشبابه في لعبة القوس والسهم، خلال مسابقات دورة الالعاب العربية في الدوحة. ونستعرض الجهود الرامية الى انشاء بنية تحتية تسهم في النهوض بواقع الرياضة في محافظة بابل. ونختتم المشهد بأخبار الرياضة في العالم. ولكن نستهل المشهد كالعادة بهذا الشريط من الأخبار المحلية:

**ظهرت نتائج الدورة العربية في الدوحة تفاوتا كبيرا بين مستويات الرياضيين العراقيين في الألعاب المختلفة. فان كرة القدم بشقيها الخماسي والتقليدي تعثرت وجاء اداؤها ضعيفا. ويصح الشيء نفسه على السباحة والسكواش من بين لعبات أخرى بخلاف المصارعة والملاكمة والقوس والعاب القوى على سبيل المثال لا الحصر.

**نالت دانة حسين عن جدارة لقب اسرع فتاة في العالم العربي بعد حصولها على الوسام الذهبي في الركض مسافة 100 متر ثم تعزيزه بفوزها بوسام فضي في سباق 200 متر.

**أحرز فريق القوش للسيدات بطولة محافظة نينوى بخماسي الكرة التي اختُتمت مسابقاتها على ملعب قرة قوش شرقي مدينة الموصل. وشاركت في البطولة خمسة اندية.

**اعلنت وزارة الشباب والرياضة تعاقدها مع شركة تركية لبناء ملعب كربلاء الاولمبي في كربلاء. ويتسع الملعب الذي سيُبنى في المدينة الرياضية لثلاثين الف متفرج. ويتضمن مضمارا لألعاب القوى وساحات للتدريب.

**احرز منتخب شباب العراق بالزورخانة المركز الأول في بطولة شباب آسيا التي اختُتمت مسابقاتها يوم الثلاثاء في العاصمة الطاجيكية دوشامبيه. وجاء شباب الزورخانة العراقيون بالمركز الأول فرقيا وفي المنافسات الفردية على السواء.

**قرر اتحاد غرب آسيا لكرة السلة نقل منافسات دوري اندية غرب آسيا التي كان من المقرر اقامتها في مدينة دهوك الشهر المقبل الى لبنان. وقال امين سر الاتحاد المركزي لكرة السلة خالد نجم ان اتحاد غرب آسيا اتخذ قراره بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة زاخو في محافظة دهوك.

**قرر الملاك التدريبي للمنتخب الاولمبي بكرة القدم اعلان تشكيلة المنتخب بعد منافسات الجولة الثامنة من دوري النخبة التي اختُتمت يوم الأربعاء.


ضوء على قضية

من المعروف ان الانسان اخترع القوس والسهم في اواخر العصر الحجري الأعلى. وتعلم الانسان قذف المدببات مثل النبال والرماح في عصور ما قبل التاريخ. وحل القوس محل رمي الرمح بوصفه الأداة الرئيسية لاطلاق مقذوفات مسننة في جميع القارات ما عدا استراليا.

وكانت الرماية بالقوس والسهم من المهارات المهمة في الحروب والصيد قبل اختراع الأسلحة النارية. وقام رماة السهم بدور مهم في الفتوحات الاسلامية.

وجمع الرماة الفرسان بين مهارة التسديد وتقريب مدى الهدف وسرعة الحركة. وإزاء هذه التقاليد العريقة وهذا التاريخ المديد كان لا بد ان ينجب العراق رماة ماهرين بالقوس والسهم.

ورغم الظروف الصعبة التي مرت على العراق دأب الرماة العراقيون على شحذ مهاراتهم وتطوير قدراتهم في مواجهة تحديات كبيرة.

وأثبت الرماة العراقيون بالقوس والسهم في الدورة العربية التي استضافتها الدوحة ان المثابرة والتصميم كفيلان بتذليل العقبات وتحقيق النجاح في اصعب الظروف، ذ تمكن فريق القوس والسهم العراقي من تحقيق نتائج متميزة حاصدا اثني عشر وساما متنوعا بينها وسام ذهبي. واسهم الفريق بذلك في رفع حصاد العراق من الأوسمة.

ويؤكد أداء فريق القوس والسهم في دورة الالعاب العربية قاعدة ما فتئت تثبت صحتها وهي التركيز على الناشئة واليافعين والشباب بالرعاية والتشجيع واطلاق القدرات وصقل المواهب.

فان اعضاء الفريق العراقي في القوس والسهم مجموعة من الشابات والشباب ممن احبوا اللعبة ومارسوها بإصرار وعزيمة تحت اشراف مدرب اجنبي.

وحين بدأت التحضيرات لمسابقات دورة الالعاب العربية لم يكترثوا بغياب البنية التحتية وعدم توفر ملعب تدريبي خاص باللعبة فكانوا ينتقلون من مكان الى آخر والتدريب في ملعب بعيد وما يسببه من مشاكل ، كما قال لمراسلة المشهد الرياضي في الدوحة لاعب المنتخب محمد محمود جاسم الذي فاز بأربعة اوسمة بينها وسام ذهبي وآخر فضي ووسامان برونزيان.

وتحدثت اللاعبة رند سعد ابنة الستة عشر ربيعا عن اوسمتها الخمسة التي اسهمت بها في رفد غلة الفريق العراقي.

ووجهت البطلة رند رسالة غير مباشرة الى المسؤولين ان يوفروا امكانية الاستمرار في التدريب للمشاركة في مسابقات قادمة ترفع فيها اسم وطنها لا سيما وان عقد المدرب الأجنبي انتهى وامام الفريق استحقاقات قادمة.

وأوضح امين سر اتحاد القوس والسهم كريم حمد ان الاستعدادات التي بدأت منذ قرابة عام جرت بموجب خطة متكاملة وفي ظل دعم من اللجنة الاولمبية الوطنية.

ورغم الدعم الذي قدمته اللجنة الاولمبية للاعبات واللاعبين العراقيين بالقوس والسهم كانت هناك مصاعب وتحديات استعرضها حمد ابتداء من الاستغاثة بالاندية الأخرى كي توافق على إعارة ملاعبها مرورا بالتنقل بين ساحات تدريب متباعدة الى التفكير في ظروف عمل المدرب الاجنبي وتأمين وصوله الى ملاعب التدريب.

يعتبر اتحاد القوس والسهم العراقي حديث النشأة بالمقارنة مع الاتحادات الرياضية الأخرى. إذ تأسس الاتحاد في عام 1992 إثر مشاركات ناجحة حققها منتخبا النساء والرجال في مسابقات عربية مختلفة.

من المحافظات

يشكل توفير البنية التحتية ورعاية المواهب الناشئة ركنين اساسيين في اي مشروع لتطوير الرياضة. واعدت الجهات المختصة خططا لبناء الملاعب والمنشآت الرياضية وتأهيل المدربين من اجل ضمان المستلزمات المادية للنهوض بواقع الرياضة من جهة وايجاد بيئة ملائمة يتدرب فيها الناشئة والرياضيون الآخرون من الجهة الأخرى.

وفي هذا الاطار يأتي افتتاح مدرسة السلام الكروية في ناحية ابو غرق التابعة لمحافظة بابل بمشاركة اكثر من مئتي ناشئة وناشئ.


وقال مدير المنتدى الرياضي احسان علي ناصر ان افتتاح المدرسة الكروية هو جزء من نشاطات كثيرة يقدمها المنتدى للشباب منها الحاسوب والخياط والرياضة وغير ذلك وان تأسيس مدرسة السلام الكروية جاء تلبية لنداء شباب المنطقة في ظل عدم وجود المنشئات الرياضية مشددا على ان المنتمين لها هم من الناشئين.

وبحسب المدرب الدولي احمد حميد سعيد فانه بافتتاح مدرسة السلام الكروية بلغ عدد المدارس المفتوحة في العراق 12 مدرسة لهذا العام وبدعم من منظمة "سي سي بي بي" الدنماركية وبالتعاون مع منظمة "سيدا" والمدرسة الكروية.

وأكد مازن عبد الكريم عضو مجلس محافظة بابل ان الحكومة المحلية على اتم الاستعداد لدعم المنتدى والمدرسة الجدية.

الرياضة في العالم

**اعلنت هيئة الادعاء الملكية البريطانية ان جون تيري كابتن انكلترا ونادي تشيلسي سيلاحق قضائيا بتهمة توجيه عبارات عنصرية ضد انتون فرديناند مدافع نادي كوينز بارك رينجرز وشقيق ريو فرديناند الذي يشارك مع جون تيري في دفاع المنتخب الانكليزي. وسيمثل تيري الذي ينفي التهمة امام محكمة في الأول من شباط العام المقبل.
**أعلنت رابطة الملاكمة العالمية واتحاد الملاكمة الدولي انهما سينظران في استئناف الملاكم البريطاني امير خان قرار هزيمته امام الاميركي لامونت بيترسن في نزالهما في واشنطن في منتصف كانون الأول. وطلب خان اعادة النظر في نتيجة النزال والتحقيق في أداء الحكم جوزيف كوبر الذي أسقط نقطتين من رصيد خان متسببا في خسارته النزال.

**سيتمكن بطل العالم بالقفزة الثلاثية للقاعات المغلقة الفرنسي تيدي تامغو من المشاركة في اولمبياد لندن 2012 بعد منعه لمدة اثني عشر شهرا مع وقف تنفيذ ستة أشهر منها. وكان تامغو منع من القفز بعد مشاجرة مع رياضية لم يُذكر اسمهما خلال معسكر تدريبي جنوبي فرنسا في تشرين الأول الماضي.

**انحصر السباق على الفوز بلقب افضل لاعب افريقي بكرة القدم هذا العام بين الغاني اندريه آيو جناح نادي مارسيليا الفرنسي والمالي سيدو كيتا لاعب خط الوسط في نادي برشلونة والعاجي يايا توري لاعب خط الوسط في نادي مانشستر الانكليزي.

**توصل تقرير جديد الى ان أهم الأحداث الكروية في عام 2011 وقعت خارج المستطيل الأخضر. فان برشلونة وليونيل ميسي واصلا تألقهما وتفوقت اروغواي على البرازيل والارجنتين في اميركا الجنوبية ولكن اتهامات الفساد والرشاوى هي التي استأثرت بالعناوين ، كما يقول التقرير.

XS
SM
MD
LG