روابط للدخول

البصرة:مسؤولون وسياسيون يرحبون بالميثاق الوطني العراقي


البصرة: مناقشة الميثاق المقترح من مقتدى الصدر

البصرة: مناقشة الميثاق المقترح من مقتدى الصدر

ناقش اعضاء حكومة البصرة المحلية وممثلو قوى سياسية وطوائف الميثاق الوطني العراقي الذي إقترحه مقتدى الصدر، والذي تضمن ثلاث عشرة نقطة.

واعلن رئيس مجلس محافظة البصرة صباح حسن البزوني موافقة جميع القوى المشتركة في النقاش على ما تضمنه الميثاق، واقترحوا اضافة فقرات أليه تتناسب وخصوصية المحافظة ومن الفقرات: حصر السلاح بيد الحكومة، واحترام القضاء والقانون، ودعم الحكومة المحلية بما يؤهلها لتقديم الخدمات للمواطنين، ودعم الاجهزة الأمنية.

وقال محافظ البصرة الدكتور خلف عبد الصمد في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان اهمية الميثاق الوطني العراقي تكمن في انه جاء بعد خروج القوات الاميركية من العراق، إذ يعمل الميثاق ويدعو الى الوحدة الوطنية، مضيفا "اننا بحاجة الى تكاتف الجميع من أجل بناء العراق".

ووصف رئيس لجنة الاقليات في مجلس المحافظة الدكتور سعد متي الميثاق بأنه "مبادرة جيدة وبامتياز"، مشيراً الى ان هناك ثلاث فقرات في الميثاق تدعم الاثنية في العراق وهي: عدم التعدي على الطوائف، واعتبار دور العبادة خطوطاً حمراء، واقامة الطقوس الدينية لكل الطوائف بحرية تامة.
يذكر أن الميثاق الوطني العراقي الذي صدر بتوقيع مقتدى الصدر تضمن ثلاث عشرة نقطة حددت جملة من الامور منها: ان كل الطوائف الدينية والاقليات الاثنية هم اخوة في الوطن والانسانية، وتكفل الميثاق حمايتهم، ومنع الخطب والمقالات والتصريحات والمؤتمرات والاجتماعات المثيرة للفتن والنعرات الطائفية، والتعايش السلمي بين ابناء الوطن الواحد ومع دول الجوار، وينبغي ان تكون السياسة باعثاً على الوحدة الوطنية.

كما اشار الميثاق الى تأسيس مجلس علمائي يكون متكفلاً بتحديد بدايات الشهر القمري، والوصول الى يوم محدد قدر الامكان، ومعاقبة من يخالف فقرات الميثاق بالعقوبة الاجتماعية المعنوية الخالية من العنف، والاشراف على الميثاق وتطبيقه من خلال لجان ومؤسسات تنبثق من المجلس العلمائي، وأخيراً اشار الميثاق الى انه يعرض على الجهات الدينية العلمائية والجهات السياسية، ويعرض ايضاً على الشعب لاجل التصويت عليه من خلال استفتاء.

XS
SM
MD
LG