روابط للدخول

البصرة: تباين الاوصاف التي ميزت عام 2011 عن غيره


بعد عام مليء بالاحداث في محافظة البصرة، تراوحت بين مد وجزر في مختلف المجالات، تعددت التوصيفات وألاسماء التي اطلقها مسؤولون محليون وشخصيات اجتماعية على العام 2011.
فمحافظ البصرة الدكتور خلف عبد الصمد سمى عام2011 "عام بداية العمل وبداية الاعمار"، موضحاً ان نتائج ما تم انجازه خلال هذا العام سيظهر خلال النصف الثاني من العام المقبل.

أما رئيس جامعة البصرة الدكتور صالح اسماعيل نجم فاطلق على2011تسميه "عام بناة المستقبل" لأنه شهد تخرج دفعة من طلبة الجامعة حملت ذات الإسم.

رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس المحافظة سلمان داود اطلق على عام 2011 أسم "عام الاعمار" لأن عدد المشاريع الاعمارية كانت كبيرة فضلاً عن الموازنة المالية التي غطت تلك المشاريع حسب رأيه.

وذهب عميد كلية العلوم بجامعة البصرة الدكتور محمد الاسدي الى تسمية2011 بـ"عام الكيمياء" لأنه شهد عقد مؤتمر مهم للكيمياء في محافظة البصرة في اليوم الثاني من شهر تشرين الثاني 2011.

وأطلق مدير تربية محافظة البصرة مكي محسن مهوس على عام 2011 "عام التحديات" لما واجهه النظام التربوي في المحافظة من تحدٍ كبير بسبب تزايد اعداد الطلبة التي لم تستوعبه المدارس الحكومية.

بينما سمت رئيسة اللجنة القانونية في مجلس محافظة البصرة بسمة داخل السلمي عام 2011 بـ"عام تشخيص الاخطاء ومحاولة تصحيحها" مشيرة الى ان كثيراً من الاخطاء قد وقعت في هذا العام وعلى جميع اصعدة الحكومة المحلية.

واخيراً أطلق عضو مجلس النواب السابق جابر خليفة جابر على عام 2011 تسمية "عام الربيع العربي" لأنه شهد تغييرات مهمة في اقطار عربية منها مصر وليبا وتونس وسوريا واليمن والبحرين بعد تاثرها بديمقراطية العراق وتحرره حسب رأيه.

XS
SM
MD
LG