روابط للدخول

صحيفة بغدادية: لا علاقة لقضية الهاشمي بملف الصحوات


تواصل الصحف البغدادية متابعتها للازمة التي تشهدها العملية السياسية .. وفي سياق هذه المتابعة نقلت صحيفة "العالم" عن الشيخ عزام التميمي، مستشار شؤون الصحوات في رئاسة الوزراء قوله ان الاتهامات الموجهة لنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في قضايا ارهاب لا علاقة لها بملف الصحوات. كما اعتبر التميمي ايضاً طلب الهاشمي بنقل ملف التحقيق الى محاكم اقليم كردستان طلباً مشروعاً. لكنه أشّر في الوقت نفسه وجود مشكلة اذا ما تم استدعاء جهات خارجية لتتدخل في هذه القضية، رافضاً دعوة الهاشمي للجامعة العربية لتتدخل عبر مراقبين.
من جهة أخرى تنقل الصحيفة عن مسؤول استخبارات صحوات الانبار السابق العقيد جبير التميمي قوله انه يجد ان توجيه الاتهامات ليس أمراً جديداً، وأن الصحوات قد اُتهمت قبل الهاشمي وزج العشرات منهم في المعتقلات بتهمة 4 ارهاب. مضيفاً في حديث للصحيفة ان الحكومة تنظر الى الصحوات نظرة دونية وبالتالي علاقتهم معها حاليا شبه مقطوعة منذ 2009.

في سياق آخر ينتقد الكاتب ساطع راجي في عمود له بجريدة "الاتحاد" إلحاح المسؤولين العراقيين على التذكير بالقمة العربية وضرورة عقدها في بغداد. ويقول الكاتب إن إلحاح العراق يتحول الى كوميديا سوداء غمها يقتل لأن هذا الالحاح يكشف إنفصال النخبة السياسية في البلاد عن الواقع الاقليمي والعواصف التي تضرب المنطقة حتى صار عدة دول منها بلا رؤساء يمكنهم حضور القمة بينما هناك رؤساء لا يستطيعون الخروج من بلدانهم وخاصة الى العراق إما بسبب الملاحقات القضائية الدولية أو لأن سفرهم سيعتبر هروبا أمام الاحتجاجات التي تضرب بلادهم. اما المواطن العادي فيرى في القمة (بحسب تعبير الكاتب) إما موعداً مع فرض حظر للتجوال أو موعداً قاسياً مع إحترازات أمنية تؤدي الى قطع بعض الطرق وإزدحام طرق أخرى داخل العاصمة المزدحمة أصلاً.

والى صحيفة "المدى" التي تابعت تصريحات وزير البيئة سركون لازار صليوة الذي تحدث من محافظة ذي قار عن تهيؤ محافظات العراق كافة للواقع الجديد الذي سيخلفه انسحاب القوات الأميركية نهائياً من العراق نهاية الشهر الحالي، مضيفاً إن الكوادر البيئية ستقوم بعملية مسح شاملة للقواعد العسكرية بعد إخلائها من قبل القوات الأميركية وذلك للتأكد من خلوها من الملوثات.

XS
SM
MD
LG