روابط للدخول

مراقبون: 2011 كان عاماً سياسياً بامتياز في العراق


الإنسحاب الأميركي من العراق أبرز أحداث عام 2011

الإنسحاب الأميركي من العراق أبرز أحداث عام 2011

يقول مراقبون ان عام 2011 كان عاماً سياسياً بامتياز، ليس بسبب أزماته التي ما زال العديد منها مفتوحاً، بل بسبب هيمنة "السياسي" على جميع الملفات الحيوية الخرى، من الامن الى الاقتصاد وحتى الخدمات العامة. ولكن ما طبيعة الأداء السياسي الذي كان سائداً خلال هذا العام الذي يختتم اليوم بأزمة جديدة لا تقل خطورة عن الازمات السابقة؟

عميد كلية العلوم السياسية بجامعة بغداد عامر حسن فياض يجيب على السؤال بالقول ان العراق شهد خلال عام 2011 كل شئ، الا السياسية بوصفها علماً مدنياً. ورغم ذلك يقول فياض ان العراق حقق تقدماً خلال عام 2011 ، لكن ليس بمستوى الطموح.

وكان العراق قد شهد ازمات سياسية خلال 2011، كان النظام التوافقي هو السبيل الوحيد للخروج منها، وهو ما يعده البعض معطِّلاً للديمقراطية الحقيقية التي يؤكد الجميع السعي الى تحقيقها، وبالتالي فان العراق بهذا المعنى لم يتقدم سياسيا خلال 2011، او انه كان يراوح مكانه حسب تعبير عضو مجلس النواب العراقي لويس بندر.

من جهته يصف رئيس القسم السياسي في صحيفة المشرق البغدادية عبد الأمير المجر عام 2011، بانه عام مفصلي.
لكن المجر يقول ان المشهد السياسي العراقي لم يشهد تطورا كبيرا باستثناء خروج القوات الاميركية الذي ما زال خطوة مفتوحة على المستقبل عراقياً.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG