روابط للدخول

دعوات للاستقرار بعد وفاة زعيم كوريا الشمالية


أكدت الولايات المتحدة والدول المجاورة لكوريا الشمالية الاثنين أهمية الاستقرار بعد أن ألقت وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل بظلالها على الأمن الإقليمي في شبه الجزيرة الكورية.
بيونغيانغ أعلنت أن كيم جونغ أون سيخلف والده الراحل. وقدّمت الصين وروسيا تعازيهما وتأييدهما للقيادة الجديدة فيما عبّرت الدول الغربية عن أملها بأن يؤدي التغيير إلى تخفيف عزلة كوريا الشمالية وتوفير حياة أفضل تخفف معاناة شعبها. وتحدث الرئيس الأميركي باراك أوباما وزعماء كوريا الجنوبية واليابان هاتفياً لبحث الموقف الذي تتلاحق تطوراته. وكانت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أفادت بأن بيونغيانغ اختبرت صاروخاً قصير المدى الاثنين. وأضافت أن سول التي ما تزال من الناحية النظرية في حالة حرب مع الشمال وضعت قواتها في حالة تأهب. أما اليابان فقد عقدت اجتماعاً خاصاً لأجهزة الأمن لكنها لم تصل إلى حد وضع قواتها المسلحة في حالة تأهب.
وفي تصريحاتٍ أدلى بها في البيت الأبيض، قال الناطق الرئاسي الأميركي جاي كارني إن واشنطن لا تزال ملتزمة بالاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وبحرية وأمن حلفائها، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
إعداد وتقديم: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG