روابط للدخول

أعلنت مديرية المرور في اقليم كردستان العراق ان 749 شخصاً قتلوا واصيب 8817 آخرون في الحوادث المرورية التي شهدها الاقليم خلال العام الحالي.

وقال مسؤول اعلام مديرية المرور في الاقليم العقيد قادر صديق في مؤتمر صحفي بأربيل، ان تغييراً طفيفاً في أعداد الضحايا قد طرأ هذا العام مقارنة مع عام 2010 الذي سجّل مقتل اكثر من 800 شخص واصابة اكثر من 12 الف آخرين.
واشار العقيد قادر الى ان هناك اسبابا عديدة تقف وراء وقوع جميع هذه الحوداث، منها عدم توفر وعي مروري لدى سائقي السيارات، وقيادتهم المركبات بسرعة عالية، واستخدامهم الهاتف النقال، فضلاً عن ان شوراع الاقليم بحاجة الى صيانة وتوسيع، وعدم وجود شروط المتانة والامان في السيارت وعدم اهتمام السواق بها.
ولفت قادر الى ان مديرية المرور بصدد استخدام مروحيات لمراقبة الطرق الخارجية في حال حدوث اختناقات او زحامات مرورية، ونقل جرحى الحوادث من المناطق البعيدة الى المستشفيات.

من جهته أكد نائب رئيس منظمة السلامة المرورية في كردستان العراق يوسف محمد بازياني، على ضرورة توعية المواطنين بالسلامة المرورية وإدراجها ضمن المناهج الدراسية، واضاف وفي تصريح لاذاعة العراق الحر:
"يجب ان نكرس جميع الجهود من اجل توعية المجتمع، لان غياب التوعية المرورية ادى الى وقوع هذه الحدواث، ونحن قمنا من خلال منظمتنا بنشر التوعية المرورية في المدارس، ونطالب بادراجها ضمن المناهج الدراسية ليكون الجيل المقبل على اطلاع بالارشادات والتوجيهات المرورية لحفظ سلامة المواطنين".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.


XS
SM
MD
LG