روابط للدخول

ترقّب في الشارع العراقي مع تصاعد الأزمة السياسية


طارق الهاشمي وصالح المطلك

طارق الهاشمي وصالح المطلك

يترقب الشارع العراقي ما ستؤول اليه الاحداث اثر الازمة السياسية الراهنة على خلفية اتهامات وجهت الى نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وبعض افراد حمايته بالضلوع في التفجير الذي استهدف مجلس النواب مؤخراً، والحديث عن صدور مذكرة اعتقال بحق الهاشمي، فضلاً على طلب رئيس الوزراء نوري المالكي من مجلس النواب بطرح الثقة عن نائبه صالح المطلك.

ومع تصاعد قلق الشارع، تعمّقت مخاوف الشارع من عودة العنف الطائفي والتفجيرات الارهابية، وبخاصة عندما لم ترتقِ المبادرات السياسية المطروحة الى مستوى إحتواء تلك الأزمة، ويرى مواطنون ان هناك علاقة بين خروج القوات الاميركية من البلاد، وتصاعد الازمة السياسية الى ذروتها بين قادة القائمة العراقية وإئتلاف دولة القانون.

ويجد المواطن عمر عادل ان هذه الازمة اثرت سلباً في نفوس العراقيين الذين لا توجد ليهم مشكلة فيما بينهم، بل المشكلة تتجذر لدى السياسيين انفسهم الذين لم ينفكوا عن تبادل الاتهامات فيما بينهم.
ويدعو المواطن الشاب بشار عبد الرحيم الى ايجاد معالجات سريعة للازمة السياسية الراهنة خشية تضاعف تأثيراتها على المواطن العراقي وعلى الاداء الامني عموماً.
ويرى المواطن مصعب ابراهيم ان السياسيين قتلوا فرحة العراقيين بانسحاب القوات الاميركية من العراق، وقال انه كان على السياسيين ان يتوجهوا صوب الشعب العراقي لتعويضه عن السنوات العجاف التي عانى منها، داعياً الى ان يأخذ القضاء مجراه ويحاسب كل مخطيء.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG