روابط للدخول

مسؤولون: دور للعشائر في مرحلة ما بعد الانسحاب


أبناء عشائر عراقية يتظاهرون في النجف

أبناء عشائر عراقية يتظاهرون في النجف

أكد مسؤولون في شؤون العشائر ان مرحلة ما بعد الانسحاب الاميركي من العراق تتطلب الاعتماد على أبناء العشائر لتحقيق الأمن والاستقرار وانجاح المصالحة الوطنية وتشجيع السياسيين على ان يتركوا نقاط الخلاف في الرؤى جانباً من أجل عراقٍ آمن، كما جاء في حديث مستشار محافظ البصرة لشؤون العشائر الشيخ عباس الفضلي.

من جهته يقول المستشار في ممثلية المصالحة الوطنية بمحافظة البصرة الشيخ فائز السعد ان نظرة فاحصة لتاريخ العراق المعاصر تشير الى الدور الذي لعبته العشائر في الظروف الصعبة التي مرت على البلاد، مبيناً ان العشائر لا تتأثر بخلافات السياسيين، وان مرحلة ما بعد الانسحاب الاميركي ستشهد دوراً فاعلاً لأبناء العشائر كما جرى أيام تاسيس الدولة العراقية في عشرينات القرن الماضي.

ويؤكد الحقوقي في ممثلية المصالحة الوطنية بالبصرة فارس الشاهين على ضرورة ان تأخذ العشائر دورها في دعم سلطة القانون، مبيناً ان احدى فقرات الدستور العراقي اشارت الى دعم الدولة للعشائر، وطالب بتفعيل هذه الفقرة على شكل قانون.

ويذكر رئيس لجنة دعم منظمات المجتمع المدني في محافظة البصرة كامل البدر ان انسحاب القوات الاميركية من البلاد لم يتحقق لولا المصالحة الوطنية، كونها تشكل حلقة اضافية في حلقات البناء الديمقراطي الجديد في العراق، مضيفاً ان المرحلة المقبلة ستكون حساسة وان وجود العشائر سيكون له الأثر الكبير، خاصة بعد ان توضع مفاهيم جديدة لها ولدورها في العمل الوطني.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

XS
SM
MD
LG