روابط للدخول

الشاعر طارق حسين: شعب العراگ ابتله... والرمح نص صدره


طارق حسين الفائز بالجائزة الثالثة

طارق حسين الفائز بالجائزة الثالثة

يتجدد لقاؤنا كل اسبوع مع "المجلة الثقافية" لنطوف فيها على شجون الثقافة العراقية وشؤونها. ومن أبرز النشاطات الثقافية في الأوان الاخير كان حفل توزيع الجوائز على الفائزين في اول مسابقة للشعر الشعبي نظمتها اذاعة العراق الحر تحت عنوان (الشعر وحراك التغيير...نظرة على عراق المستقبل)،

وكان الشاعر شهيد الحلفي من النجف فاز بالجائزة الاولى للمسابقة، بينما فاز الشاعر مهند صاحب الربيعي من بغداد بالجائزة الثانية، وكانت الجائزة الثالثة للمسابقة من نصيب الشاعر طارق حسين من الحلة.

وقد استضفنا في عددي الاسبوعين الماضيين من "المجلة الثقافية" الفائزين الاول والثاني في المسابقة وفي عدد هذا الاسبوع نتعرف على الفائز بالجائزة الثالثة الشاعر طارق حسين من الحلة، ولكن كالعادة نفتتح عدد المجلة بباقة من الاخبار الثقافية العامة.

** اختتم في مدينة السليمانية ملتقى ﭽراغ للأفلام الوثائقية الأول بحصول فيلم "عشرون عاماً من الحكم" على جائزة أفضل فيلم. يذكر أن 25 فيلماً شاركت في الملتقى ﭽراغ أو الفانوس بالعربية .وشهد حفل الختتام عرض مجموعة من الأفلام، وتوزيع الجوائز على الذين فازت افلامهم في الملتقى الذي اقيم باشراف من وزارة الثقافة في حكومة إقليم كردستان.

** وفي كركوك اعيد افتتاح جسر طاش كوبرو الأثري الذي يعود بناؤه للعام 1875، بعد انتهاء عمليات ترميمه الذي كلف 600 مليون دينار عراقي. وقال رئيس مجلس محافظة كركوك حسن توران في مراسم الافتتاح إن إدارة المحافظة افتتحت الجسر الحجري التاريخي، وستعمل على إعادة افتتاح القشلة وقلعة كركوك، وهذه بمثابة رسالة واضحة الى العالم بأن التعايش السلمي هو السبيل الوحيد للارتقاء بالمجتمعات والامم. ويبلغ طول جسر طاش كوبرو الذي يقع وسط كركوك، 600 متر ، وانهارت ركائز الجسر وعددها 12 في عام 1954. هذا وتعد قلعة كركوك من اهم المواقع الاثرية في المحافظة، وترجح مصادر تاريخية بناء تلك القلعة في عهد الكوتيين في اواسط الألف الثاني قبل الميلاد، وتشير دراسات اخرى الى ان الملك الاشوري اشور ناصربال الثاني اتخذها كخط دفاعي ومركز لجيوشه بين عامي 850 و 884 قبل الميلاد، كما وقام القائد المغولي تيمورلنك بزيارة القلعة عام 1393 أثناء غزوه للمنطقة.

ضـــيف العــــدد:

في عدد هذا الاسبوع من "المجلة الثقافية" نستضيف الفائز الثالث في مسابقة الشعر الشعبي التي اقامتها اذاعة العراق الحر مؤخرا، وهو الشاعر طارق حسين، الذي يقول ان قصائده تنتمي الى "الشعر الخالص"، وبالتالي لا تلتزم بموضوع معين محدد، بل منفتحة على مختلف المواضيع.

بدأ طارق كتبة الشعر من نقطة الشعر الفصيح، لكنه تحول الى الشعر الشعبي لاحقا لاسباب عدة من بينها اعتقاده بعدم امتلاكه أدوات اللغة العربية الفصيحة لدرجة كافية، لذا يرى في اللهجة العامية فضاء اوسع للتعبير من اللغة الفصحى.

ويضيف انه فاز بالمركز الثاني في مسابقة شعر الاطفال التي نظمتها اذاعة بغداد عام 1974، ورغم حصوله على الجائزة واستلامه لها، فان الاغنية لم تنفذ لان اللجنة الامنية رأت ان موضوع قصيدته خارج ما هو مطلوب من قصائد واغان انذاك.

ويرى طارق حسين ان القصيدة الشعبية العراقية بالشكل الذي ظهرت فيه لدى شعراء مثل: مظفر النواب، وشاكر السماوي، وعزيز السماوي، هي اكثر ثقلا من نماذج الشعر الشعبي في بلدان عربية اخرى، بما في ذلك مصر، ويستشهد بمقطع من حديث للشاعر المصري الراحل صلاح جاهين.

ومع توكيده بان امكانات اللهجة الشعبية اوسع مدى من امكانات العربية الفصحى، فانه يرى ان بامكان القصيدة الشعبية ان تتطور من خلال ما يسميه بـ"اللغة الثالثة" وهي منطقة وسطى بين الفصحى والعامية بشكلها القديم.

ويضع ضيفنا نفسه ضمن المجددين في مجال الشعر الشعبي، ويضرب مثلا بمقطع من احدى قصائده التي يقول انها تجسد هذا التجديد. أما عن قصيدته الفائزة في مسابقة اذاعة العراق الحر، فيقول انها من القصائد "الانية" المرتبطة بحدث، وانه في الوقت الذي لا يرى ان الجائزة بحد ذاتها تعني شيئا مهما، فانه يرى ان الفرصة التي اتيحت له من قبل اذاعة العراق الحر هي مسالة مهمة ، لما لهذه الاذاعة من بُعد رمزي بالنسبة اليه، وأهمية في الخطاب الاعلامي العراقي الماضي والحاضر.

وهنا نص قصيدة طارق حسين الفائزة بالمركز الثالث في مسابقة اذاعة العراق الحر للشعر الشعبي:

رسالة مفتوحة

الى من كان في الامس القريب ضحية الجلاد


ﮔتلك طويل الدرب
بس بالمشي يـﮔصر
والما حسب خطوته
باول حجر يعثر
سبعين عمري انـﮔضت
والـﮔلب بعده اخضر
لابدلت صاحبي
ولاحالفت عل شر


*** ***

مديت روحي جسر
للصحبة والخلان
وصيتهم عل وطن
ارض وسما وانسان
الوفة منهم وفه
والخان منهم خان
وانه بزمان الـﮔحط
ماخنت بالميزان


*** ***

دربين هو العمر
لو يسرة لو يمنة
من حيث مامش وسط
لعموم وادمنة
الراح قد مو مهم
الجاي كل همنه
الماعندة حظ وبخت
مايـﮔدر ايلمنة


*** ***

امعودين هذا الوطن
كلساع ينزف هم
واحنة بسبب نفترﮒ
وبلا سبب نلتم
صار الوطن كربله
وكل بيت بي ماتم
هونك يحادي الظعن
ماعاد نحمل هم


*** ***

خلي انتباصر سوه
ونتجاوز العثرة
وتركنة من الانا
الماحفظت الـﮔطرة
شعب العراگ ابتله
والرمح نص صدره
السبب انتو السبب
محد يهم بامره
السبب انتو السبب
موش الارض وعره


للاستماع افتح الرابط ادناه
XS
SM
MD
LG