روابط للدخول

الفنان رياض نعمه:الحرية رأس مال الفنان الراغب في تطوير تجربته


الفنان رياض نعمه

الفنان رياض نعمه

يؤكد الفنان التشكيلي رياض نعمة، انه محظوظ بالعيش في مهجره الدمشقي، لأن سوريا أعطته الكثير، وأتاحت له فرصة الاطلاع على تجارب تشكيلية مهمة، معربا عن إعجابه بالحركة التشكيلية في سوريا، التي تسير في الاتجاه الصحيح.

ويقول الفنان، المقيم في دمشق منذ أكثر من 13 عاما،انه وجد في سوريا كل ما فقده في العراق وخاصة الحرية التي يعتبرها رأس المال الأول للفنان الراغب في تطوير تجربته الفنية، إضافة إلى انفتاح سوريا على مختلف الثقافات.
من اعمال الفنان رياض نعمه

من اعمال الفنان رياض نعمه


ينتقد الفنان التشكيلي ظاهرة الفن التجاري في العراق، التي بدأت تظهر خلال العقدين الماضيين، موضحا أن معظم التشكيليين العراقيين يعملون في هذا المجال، ما أدى إلى تشويه الحركة التشكيلية العراقية، التي كانت محط احترام وتقدير التشكيليين في المنطقة العربية.

ويرى الفنان رياض نعمة أن الحكومة العراقية بمجملها، ووزارة الثقافة خاصة تتحمل جانبا من مسؤولية تردي واقع الفن التشكيلي في العراق، وبروز فئة من "الفنانين" الذين يصفهم بـ"الانتهازيين والوصوليين".

شارك في العديد من المعارض التشكيلية داخل العراق وخارجه، وقد تركت المعارض الشخصية التي أقامها في دمشق وبغداد وبيروت وبراغ أصداءً إيجابية في الأوساط الفنية.

الفنان رياض نعمة يعرف بين أبناء جيله من التشكيلين العراقيين بتوظيفه الجريء للألوان، وبحثه المستمر والدائم عن كل ما هو جديد من تقنيات فنية حديثة، ولوحاته تجمع بين الواقعية والتجريدية.

يقول الفنان انه ضد ربط العمل الفني بالمأساة أو المعاناة العراقية، إذ يسلط الضوء على مآسي العالم، وهموم الإنسان، بغض النظر عن هويته.

الفنان التشكيلي رياض نعمة ولد ببغداد عام 1968، ونشأ في كنف أسرة محبة للفن والثقافة، شجعته على ممارسة الرسم، وواصل العمل في هذا المجال حتى وصل إلى الاحتراف. وأخلص لتفاصيل وحيثيات مهنة الرسم التي زادت من ارتباطه بالواقع.
من اعمال الفنان رياض نعمه

من اعمال الفنان رياض نعمه


تخرج من قسم الرسم في كلية الفنون الجميلة ببغداد عام 1992، متأثرا بالعديد من الفنانين والمثقفين العراقيين، معجب بتجارب الفنانين رافع الناصري، ومحمد مهر الدين.

ترك الفنان رياض نعمة العراق بعد تعرضه للاعتقال وللكثير من الضغوط. ويقول إن سورية ومنذ عقود تحتضن الفنانين والمفكرين العراقيين، على اختلاف مذاهبهم الفنية، واستطاعت أن تعوضهم عن الوطن لان أجواءها قريبة من أجواء بغداد السبعينيات.

آخر معرض شخصي أقامه اوائل تشرين الثاني الماضي كان في غاليري "دار الأندى" بعمان وحمل عنوان "هناك " جسدت لوحاته الدائرية الشكل التجارب العاطفية والقيم الروحية الإنسانية.

الفنان التشكيلي رياض نعمة يستخدم في لوحاته تقنية الكولاج الطباعي، والصور الفوتوغرافية لتكون أكثر تأثيراً على المتلقي وهو أسلوب جديد. أما دائرية لوحاته فتعني أن هناك فاصلا بين المشاهد والمشهد الذي ينظر إليه من بعيد، أو من ثقب باب، أو أن الحدث الذي لا يعيشه بل يسمع عنه، يدل على أن المشهد غير مكتمل ولا يخلو من تأثيرات البعد المكاني.
من اعمال الفنان رياض نعمه

من اعمال الفنان رياض نعمه


يحلم الفنان رياض نعمة باليوم الذي يتمكن فيه التشكيليون العراقيون من ترجمة حبهم وحنينهم للوطن إلى نصب وتماثيل جميلة تزيّن شوارع بغداد، ويتمنى أن يبنى العراق من جديد ليس فقط على الصعيد الفني، بل الثقافي والاجتماعي، وان تعود المدنية الى العراق بعد ان غابت عنه منذ عقود.

ساهمت في اعداد الملف مراسلة إذاعة العراق الحر في عمان فائقة رسول سرحان



XS
SM
MD
LG