روابط للدخول

النشاط الثقافي كان الابرز في النجف خلال 2011


سوق الجواهري

سوق الجواهري

شهدت مدينة النجف خلال العام 2011 احداثا مهمة على كافة المستويات الرسمية منها والشعبية وشملت مجالات عدة لكن ابرزها كان الحدث الثقافي.

وأهم حدثين تميز بهما العام الذي يشرف على الانتهاء وحظيا باهتمام الاوساط الرسمية والشعبية تمثلا في الاستعدادات الجارية للاحتفاء بالنجف عاصمة للثقافة الاسلامية عام2012 والمظاهرات الشعبية التي انطلقت اوائل 2011 للمطالبة بتحسين الخدمات وتحسين المستوى المعاشي للمواطنين.

وشهدت مدينة النجف خلال الاشهر الماضية تحركات واسعة استعدادا للاحتفاء باختيارها عاصمة للثقافة الاسلامية، تمثلت في متابعة مسؤولين محليين واتحاديين سير المشاريع المتعلقة بالفعالية، والحرص على انهائها في الموعد المحدد، فضلا عن الاهتمام الشعبي والقلق الكبير لدى الاوساط الثقافية من احتمال تعرض المشروع للفشل.

ويقول الاعلامي قاسم الكعبي بهذا الخصوص ان التحضيرات الثقافية سرقت الاضواء عن كل الانشطة والاحداث الاخرى التي شهدتها النجف خلال العام 2011 نظرا لما يتمتع به هذا الحدث من اهمية على المستويين الوطني والمحلي.

اما الحدث الاخر الذي حظي بالاهمية فتمثل في التظاهرات الشعبية التي شهدتها النجف اوائل العام واستمرت خلال النصف الاول منه، بالتزامن مع ما يعرف بـ"الربيع العربي" لكن تظاهرات النجف اقتصرت على المطالبة بتحسين الاداء الحكومي، وتوفير الخدمات، وتوفير العمل للعاطلين، ورأى مواطنون ان تلك التظاهرات كان لها اثر ملحوظ في تحسين واقع الخدمات وتطوير الواجهة العمرانية للمحافظة.

لكن حدثا آخر مهما تزامن مع التظاهرات المطلبية ألا وهو قرار المرجعية الدينية رفض استقبال السياسين احتجاجا على عدم ايفائهم بالوعود التي قطعوها على انفسهم لتحسين الوضع المعاشي للمواطنين. واعتبر المحلل السياسي خضر الياس موقف المرجعية الحدث الابرز خلال العام.

XS
SM
MD
LG