روابط للدخول

ردود فعل متباينة على قرار محافظة ديالى التحوّل الى اقليم


اثار قرار الحكومة المحلية في ديالى اعلان المحافظة اقليما اداريا واقتصاديا، ردود فعل متباينة من قبل القوى السياسية المختلفة. فقد رأت بعض تلك القوى ان الوقت غير مناسب لتشكيل اقاليم جديدة في البلاد، في حين اكدت قوى اخرى ان القرار لا يتعارض مع الدستور، ويجب على الحكومة الاتحادية احترامه.

واشار النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية شريف سليمان الى صعوبة تحول محافظة ديالى الى اقليم في الوقت الحالي، مالم يتم حل مشكلة المناطق المتنازع عليها ضمن الحدود الادارية للمحافظة.

وكان مجلس محافظة ديالى صوت في 12 كانون الاول الجاري على تحويل المحافظة الى اقليم اداري واقتصادي، احتجاجا على سوء الخدمات والاهمال الذي تعاني منه معظم مناطق المحافظة.

واوضح النائب عن ائتلاف دولة القانون حسين الاسدي ان دوافع اعلان اقليم ديالى غير مقنعة، لان جميع المحافظات العراقية تعاني من مشكلة نقص الخدمات، والقى باللائمة على الحكومات المحلية، لتلكؤها في انجاز المشاريع، التي من شانها تحسين واقع الخدمات التي تقدم للمواطنين.

وأكد الاسدي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان تشكيل الاقاليم أمر دستوري ولايمكن لاي جهة سياسية الاعتراض عليه، إلاّ انه أبدى اعتراضه على توقيت المطالبة بتشكيل الاقاليم.

بيد ان المتحدث باسم ائتلاف العراقية حيدر الملا رأى ضرورة احترام رأي المحافظات، التي تطالب بتحويلها الى اقليم، لانه حق مكفول بالدستور، مضيفا ان هذه المطالبات هي رد فعل على محاولات الحكومة الاتحادية لحكم العراق بقبضة من حديد، حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG