روابط للدخول

أكد كاوة محمود وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كردستان العراق ان للافلام الوثائقية اهمية كبيرة من حيث تجميع الذاكرة العامة للمجتمع، وتناولها الحياة اليومية لشرائح مختلفة، فضلا عن معالجة ظواهر اجتماعية معينه.

جاء ذلك في تصريح ادلى به الوزير لاذاعة العراق الحر على هامش ملتقى ﭽرا للافلام الوثائقية المنتجة في محافظات اربيل والسليمانية ودهوك وكركوك، الذي اقامته مديرية الاعلام في وزارة الثقافة والشباب في الاقليم، في اطار جهودها الرامية الى تحويل السينما الى صناعة في اقليم كردستان العراق، وتشجيع القطاع الخاص للولوج في هذا المجال، وايلاء الافلام الوثائقية اهتماما خاصا.

هلكورد عبد الوهاب المشرف العام على الملتقى اوضح إن من بين الافلام الاربعين التي تقدمت للشماركة تم اختيار 25 فلما فقط للمنافسة على جوائز الملتقى، مؤكدا ان مايميز هذا الملتقى عن المهرجانات الاخرى، هو حجم الجوائز المخصصة، فضلا عن اختيار لجنة تحكيم اجنبية لتقييم الافلام الفائزة.

هاوري عزيز عضو لجنة التحكيم اشار في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان فكرة هذا الملتقى هو اعطاء مساحة اكبر للمخرجين العاملين داخل الاقليم، لان اغلب المهرجات التي تقام في الاقليم يحصد المخرجون الاجانب جوائزها، وهذا قد يصيب المخرجين المحليين الشباب بالاحباط.

محمد سيد مخرج من محافظة كركوك وصف الحركة السينمائية في المحافظة بالبطيئة بسبب عدم وجود مديرة للسينما، وقلة الدعم المادي لهذا الفن.

يذكر ان فعاليات الملتقى الذي يقام على قاعة توار في السليمانية ستستمر لثلاثة أيام وقد خصصت وزارة الثقافة والشباب في حكومة الاقليم جوائز مادية قيمة للفائزين الثلاثة الاوائل.

XS
SM
MD
LG