روابط للدخول

اربيل: المسرح في مواجهة المظاهر الاجتماعية غير المستحبة


بهدف بناء الجسور الثقافية للمصالحة في العراق لجأت منظمتا (بةنا)في كركوك و(بستان) في نينوى الى اسلوب مسرح المنبر، لمعالجة بعض المظاهر الاجتماعية غير المستحبة في المجتمع العراقي، وفي مقدمها العنف ضد المرأة.

واجرت المنظمتان تدريبات على اعمال مسرحية في مدينة اربيل باشراف مخرج مسرحي فلسطيني على لتقديم عروض خلال الاسبوع المقبل في مناطق مختلفة في حافظتي كركوك ونينوى تستمر لحوالي شهرين.

وحضرت اذاعة العراق الحر العرض التجريبي لمسرحية (كلام الناس) في اربيل، استعدادا لعرضها في مدينة كركوك.

المخرج الفلسطيني ادوارد يوسف حنا قال في حديثه لاذاعة العراق الحر ان هذا النمط الجديد من المسرح هدفه خلق الحوار مع الجمهور وطرح مشكلة مجتمعية حساسة، واضاف: نقول لهم ان الحل بيدنا ويجب ان نبحث عنها وتقوية الحوار وضرورة اقناع الاخرين وهذا ما اسميه مسرح الحوار الديمقراطي.

واشار المخرج الفلسطيني الى تشابه المشاكل الاجتماعية في العراق، مشيرا الى ضرورة تقديم مثل هذه العروض في جميع مناطق البلاد واضاف: هذا النمط موجود في سبعين دولة ولكن في الدول العربية فقط موجود في فلسطين منذ 1997 ومسرح عشتار وهو مسرح المضطهدين وبدأنا السنة الماضية في اليمن وبدأنا هذا العام في العراق.

وقالت بشرى محمد زكي مديرة البرنامج في مركز(بةنا) أي الاتكال، لمنع العنف ضد المرأة في كركوك، انهم سوف يقدمون هذا العمل المسرحي في مناطق مختلفة من المدينة، والتي تضم مكونات متنوعة من كردية وعربية وتركمانية ومسيحية واضافت قائلة: هذه المسرحية ستقوم بانجاز عروض مختلفة في كركوك والاقضية والنواحي التابعة لها منها ليلان والتون كوبري وداقوق وهناك فئتين مستهدفين في المسرحية وهما اصحاب المصلحة من اعضاء مجلس المحافظة والمعنيين بالمشاكل الاجتماعية وكذلك شريحة من المواطنين ورجال الدين والارامل.

هذا وحضر العرض التجريبي مجموعة من النساء اللاتي تفاعلن مع المسرحية والحوار الذي جرى بين الممثلين، منها عربية جاسم محمد التي شاركت في تقديم فقرات منها واستعراض تجربتها الواقعية في الحياة.

وعلى هامش العرض تحدثت عربية لاذاعة العراق الحر قائلة: انها مسرحية واقعية والعديد من النساء العراقيات عاشوها وهن مضطهدات من الدولة والاخ والجيران ولكن عزاؤنا الوحيد ان المرأة تكون قوية وتكمل تعليمها لانه لايوجد اي امل على الحكومة واثرت في المسرحية لانني عشت هذا الواقع كوني ارملة ولكن بفضل التعليم استعطت اجتيازها.
XS
SM
MD
LG