روابط للدخول

مسؤولون محليون: موازنة عام 2012 لم تنصف محافظة البصرة


ميناء أم قصر

ميناء أم قصر

تباينت آراء المسؤولين في حكومة البصرة المحلية بخصوص موازنة عام 2012 ففي الوقت الذي راها بعضهم أنها تشكل قفزة نوعية لموارد المحافظة المالية اعتبرها غيرهم لاتشكل الاّ نسبة ضئيلة مما تحققه البصرة من عائدات مالية للعراق.

محافظ البصرة الدكتور خلف عبد الصمد يرى أن البصرة تحتاج الى تغيير الآليات التي تسمح بتقديم الخدمات باسرع وقت للمواطن فضلاً عن حاجتها للاموال.

فيما قال رئيس مجلس محافظة البصرة صباح حسن البزوني ان تخصيصات الوزارات اذا ما حولت الى المحافظات فأنها ستحقق نتائج ايجابية، مضيفا ان الوزراء لا يعملون لكل العراق باستثناء بعضهم على حد قوله.

عضو مجلس محافظة البصرة غانم عبد الأمير يرى أن حصة محافظة البصرة من الموازنة العامة دون مستوى الطموح ولا تتناسب وحجم الصادرات النفطية.

رئيس لجنة التنمية الاقتصادية في مجلس المحافظة محمود طعان المكصوصي يرى ان ميزانية العام المقبل كما هي في الأعوام السابقة، إذ لم تعطِ محافظة البصرة الخصوصية التي تتمتع بها كونها منتجة للنفط وهي ميناء العراق.

واخيراً رأت رئيسة اللجنة القانونية في مجلس المحافظة باسمة داخل السلمي في حديث لاذاعة العراق الحر ان الموارد المالية لمحافظة البصرة من ميزانية تنمية الاقاليم والبترودولار تعتبر قفزة كبيرة في طريق اقامة المشاريع.


XS
SM
MD
LG