روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


عرضت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية نفي وزارة العدل العراقية، ارتباط تنفيذ أحكام الإعدام بانسحاب القوات الأميركية من البلاد. ونقلت "الاتحاد" ما افاد به المتحدث الرسمي باسم الوزارة حيدر السعدي من عدم صحة المعلومات التي تم تداولها مؤخراً بشأن تنفيذ حكم الإعدام بحق نائب رئيس الوزراء في النظام السابق، طارق عزيز مطلع 2012، مع انسحاب القوات الأميركية من العراق.

هذا ونستمر مع الصحف الاماراتية، لكن الى صحيفة "البيان"، اذ كتبت في افتتاحيتها ان العراق بدأ يعود تدريجياً إلى الحضن العربي بعد غياب أملته ظروف ما بعد عام 2003، مشيرة الصحيفة الى انه قد تأكد رسمياً استضافته القمة العربية في شهر مارس المقبل، في أهم حدث في تاريخ العراق في مرحلة ما بعد الانسحاب الأميركي.

وترى "البيان" ان المطلوب اليوم ليس أن ينجح العراق في احتضان القمة العربية بأي ثمن، بل ان ينجح العراق في التعافي مما أصابه من خراب ودمار وأن ينجح العرب في إعادته إلى حضن الأمة وإدماجه في محيطه العربي الإسلامي الذي لا غنى للعراق عنه.

اما "القبس" الكويتية فتناولت أحداث العنف التي طالت محال بيع الخمور في بعض مناطق إقليم كوردستان، وما قابلها من هجمات على مقار الاتحاد الإسلامي الكردستاني. مشيرة الى ان بعض المتابعين لا يخفون ربط هذه الأحداث بما يصفونه بـ"سيناريو" قد افتعلته السلطات الكوردية من أجل إبقاء قوات وقواعد أميركية على أرض كردستان العراق، عقب انتهاء المدة القانونية لبقائهم في البلاد، بدعوى أن الأقليم قد يتعرض لهزات أمنية عنيفة على يد المتطرفين في الداخل، واحتمال دخول عناصر تنظيم القاعدة الى الساحة الكردية.

هذا ومازلنا في الصحيفة الكويتية التي اضافت بان آخرين في الطرف المعاكس أشاروا إلى أن الأحداث التي حصلت قد أطلق شرارتها الإسلاميون المتشددون، بعد أن أخذهم زهو الانتصارات الانتخابية التي سجلها الإسلاميون في كل من مصر وتونس، كما ألمحوا في الوقت ذاته الى أن اتساع رقعة هذه الأحداث إنما يعود لرغبة كثير من غير الإسلاميين في ركوب الموجات المتاحة بدافع التعبير عن الاحتجاج على مجمل الممارسات السلبية التي يشهدها الإقليم.


XS
SM
MD
LG