روابط للدخول

الاقتصاد الرياضي في الخطة الجديدة لوزارة الشباب


فريق اكاديمية كرة القدم في ميسان

فريق اكاديمية كرة القدم في ميسان

نتابع في حلقة هذا الاسبوع من "المشهد الرياضي" خطة وزارة الشباب والرياضة لتطوير الادارة الرياضية، مستعينة بخبراء عراقيين، مع ايلاء اهتمام خاص بالاقتصاد الرياضي. ومن المحافظات افاد مراسل المشهد الرياضي في محافظة ميسان عن بناء ثلاثة ملاعب كروية قبل نهاية العام. ونختتم بأخبار الرياضة في العالم، ولكن نستهل الحلقة كالعادة بهذا الشريط من الأخبار المحلية.

**توقع مراقبون ان تعيد اللجنة المنظمة للدورة العربية التي تستضيفها قطر قرعة منافسات كرة القدم بعد انسحاب سوريا والأنباء التي ترددت عن انسحاب الصومال. في غضون ذلك انتهى المدرب زيكو من إعداد القائمة الرسمية للمنتخب العراقي التي تضم 23 لاعبا. ويلعب المنتخب العراقي في المجموعة الاولى التي تضم قطر والبحرين وسوريا قبل انسحابها.

**اعلن الاتحاد العراقي المركزي لالعاب القوى تنظيم بطولة غرب آسيا بالعاب القوى في بغداد العام المقبل. وقال نائب رئيس الاتحاد علاء جابر ان البطولة التي ستُقام في نيسان تأتي في اطار الجهود الرامية الى رفع الحظر الرياضي على ملاعب بغداد.

**فوجئت وزارة الشباب والرياضة بالمستوى الذي قدمته الفرق المشاركة في بطولة الوزارات والشركات بخماسي الكرة فقررت تأسيس أندية تدعم اللعبة. وكانت البطولة انتهت باحراز فريق وزارة الداخلية المركز الأول بعد فوزه على فريق وزارة الزراعة بسبعة اهداف مقابل خمسة في مباراة مثيرة.

**اختُتمت بطولة اندية اقليم كردستان بكرة اليد التي أُقيمت في كركوك مؤخرا بفوز فريق شباب الطوز بلقب البطولة بعد تغلبه على فريق السليمانية في المباراة النهائية. وقال ناطق باسم ممثلية اللجنة الاولمبية في كركوك ان البطولة افرزت مواهب شابة يمكن ان ترفد المنتخبات الوطنية.

**فاز لاعبو المنتخب الوطني بألعاب القوى للمعاقين بأربعة أوسمة في سباقات بطولة الشارقة الدولية. وجاءت اوسمة العراق وساما ذهبيا وثلاثة برونزية.

**اعلن نائب رئيس اتحاد كرة القدم العراقي شرار حيدر ان رئيس الوزراء نوري المالكي اوعز بصرف مليار ونصف المليار دينار كدفعة طارئة لتمكين الاتحاد من مواصلة نشاطاته في المرحلة المقبلة. وقال حيدر ان مالية اتحاد كرة القدم العراقي نضبت بسبب المشاركات الواسعة للمنتخبات العراقية في الخارج الى جانب الأنشطة الداخلية.

ضوء على قضية

تولي دول العالم اهتمامها بالرياضة لأسباب متعددة. وتأتي في مقدمة هذه الأسباب صحة المواطن العقلية والجسدية وبناء شخصية قوية تتحلى بقوة الارادة والأخلاق الحميدة التي تنميها الرياضة. لذا تعمل المؤسسات ذات العلاقة على تعميم الرياضة بحيث تصبح نشاطا شعبية يمارسه الكبير والصغير.

كما ان نجاح الرياضي في اللعبة التي تستهويه تمنحه احساسا بالانجاز يحقق له التوازن النفسي ويعزز الثقة بقدرته على مواجهة التحديات وتذليل العقبات. يضاف الى ذلك ان الرياضيين الذين يحققون الفوز في المسابقات الدولية يرفعون اسم بلادهم. لذا نرى ان الرياضيين الذين يعودون بالأوسمة من المسابقات الدولية يلقون حفاوة شعبية ورسمية بحشود من المواطنين والمسؤولين لاستقبالهم بالزغاريد والورود. وكلنا شهود إن لم نكن مشاركين في الاحتفالات التي تعم انحاء العراق بفوز المنتخب.

لذا يطمح العراقيون الى ان يروا الرياضة في وطنهم تضطلع بهذه الوظائف الصحية والأخلاقية والمعنوية وتتحول الى رياضة جماهيرية بحق بعد عقود من التراجع والركود بسبب الظروف التي مر بها العراق.

ويقع قسط كبير من مسؤولية هذا المشروع الوطني لتطوير الرياضة على عاتق وزارة الرياضة والشباب. وفي هذا الإطار يأتي تنظيم ورشة العمل التي اقامتها الوزارة مؤخرا.

وتناولت اعمال الورشة قضايا مهمة وربما جديدة على مسامع المهتمين بالشأن الرياضي مثل الادارة الرياضية والاقتصاد الرياضي والتسويق الرياضي.

ودعت الوزارة خبيرين عراقيين يعملان في هذه المجالات تحديدا هما الخبير موفق المولى المستشار في مدرسة "اسباير" القطرية والخبير مشتاق الوائلي المستشار في اتحاد كرة القدم القطري.

وقدم الخبيران خلال ورشة العمل مجموعة افكار شددت من بين قضايا أخرى على ضرورة الاهتمام بالأندية إذا أُريد النهوض بواقع الرياضة. واعتبر الخبير موفق المولى ان الأندية اساس النجاح في اي مشروع رياضي.

ودعت البطلة العراقية السابقة في العاب القوى ايمان صبيح الى الاطلاع على التجارب الناجحة في الدول الأخرى أو على الأقل الدول القريبة من العراق في مجال الادارة الرياضية لتكون البداية صحيحة.

وأكد الخبير الرياضي باسل عبد المهدي ضرورة وضع قانون الشباب الذي شُرع مؤخرا في حيز التطبيق العملي بوصفه الاطار الذي يتيح اعداد لوائح تنظم الادارة الرياضية لافتا الى الخبرات التي نقلها عراقيون من اصحاب الاختصاص والممارسة في مجال الاقتصاد الرياضي.

وخرجت ورشة العمل بجملة توصيات وعد مستشار وزارة الشباب والرياضة حسن علي كريم باعتمادها مع الافكار الناضجة التي طُرحت خلال اعمال الورشة لانطلاق مشروع رياضي وطني عماده طاقات الشابات والشباب ومواهبهم.

اعلن وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر خلال لقائه رؤساء عدد من الأندية الرياضية في بغداد والمحافظات ان فكرة الاستثمار الرياضي فكرة جديرة بالاهتمام لا سيما وانها يمكن ان تشكل مصدرا للدعم المالي الذي تحتاجه الأندية الرياضية.


من المحافظات


ظلت المحافظات تشكو من علة مزمنة اسمها اهمال المخطط وتركيز الموارد في العاصمة. ويصح هذا على الرياضة مثلما يصح على المشاريع التنموية والخدمية الأخرى ولعله يصح على محافظة ميسان أكثر من محافظات أخرى.

ولهذا السبب استقبلت الأوساط الرياضية في المحافظة بارتياح وترحيب قرب افتتاح ملعب كروي بمواصفات دولية بلغت كلفته مليارات الدنانير. واعرب رياضيون عن الأمل بأن تنال الألعاب الرياضية الأخرى نصيبها من الاهتمام في المشاريع القادمة لا سيما وان هناك خططا لبناء ثلاثة ملاعب كروية أخرى في المحافظة.


الرياضة في العالم

**تلقى عالم الرياضة بأسى نبأ وفاة نجم الكرة البرازيلية والعالمية سقراطيس، الطبيب الذي اختار إمتاع الجمهور بمهاراته الكروية على ممارسة مهنته التي درس سنوات من أجلها. توفي سقراطيس في الرابع من كانون الأول عن 57 عاما بعد اصابته بالتهاب معوي حاد أُدخل على اثره المستشفى في مدينة ساو باولو.
سقراطيس في حزيران 1985

سقراطيس في حزيران 1985


**أصبح منتخب الغابون الاولمبي أول المتأهلين الى مسابقة كرة القدم في اولمبياد لندن 2012 بعد فوزه على نظيره السنغالي بهدف نظيف في طنجة ضمن بطولة افريقيا لدون الثالثة والعشرين في المغرب. وجاء هدف الفوز في الدقيقة 120.

**أكد بطل العالم بالملاكمة للوزن الثقيل الاوكراني فلاديمير كليتشكو انه عانى اسوأ آلام في حياته بسبب الحصوة التي أُزيلت من كليته بعملية جراحية. وكان من المقرر ان يدافع كليتشكو عن القاب بطل الاتحاد العالمي للملاكمة وبطل المنظمة العالمية للملاكمة وبطل الرابطة العالمية للملاكمة امام الفرنسي جان مارك مورمك في مدينة دزلدورف الالمانية. ولكن النزال أُرجئ الى حين تماثله للشفاء من عملية إزالة الحصوة وعودته الى التدريب.

**أصبح طريق الوصول الى اولمبياد لندن اسهل بعض الشيء امام العداء الجنوب افريقي مبتور الساقين اوسكار بستوريوس الذي يتسابق برجلين اصطناعيتين. إذ قرر الاتحاد الدولي لألعاب القوى ان يكون زمن التأهل لسباق 400 متر 45.30 ثانية وأفضل زمن سجله بستوريوس في هذا السباق هو 45.07 ثانية.

**توقع جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" ان يبدأ استخدام تكنولوجيا خط المرمى في الموسم القادم وان تُعتمد ايضا في مونديال 2014 في البرازيل. وأشار بلاتر الى ان الفيفا سيتخذ قراره بهذا الشأن في آذار. والمؤمل ان تمكِّن التكنولوجيا حكم المباراة ومساعديه من تحديد ما إذا كانت الكرة اجتازت خط المرمى بلا لبس.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي

XS
SM
MD
LG