روابط للدخول

آلاف من الزوّار يحيون ذكرى عاشوراء بكربلاء


زوار قرب مرقد الإمام العباس بكربلاء

زوار قرب مرقد الإمام العباس بكربلاء

أحيا الآلاف من الزوّار العراقيين وغيرهم بكربلاء ذكرى عاشوراء بمراسم معهودة، إذ استمرت المواكب الحسينية طوال ليل الإثنين بترديد الشعارات والردّات التي تذكّر بواقعة الطف التاريخية المعروفة، فيما تم صباح الثلاثاء العاشر من محرم قراءة القصة الكاملة للواقعة.

على الصعيد الأمني، واصل القادة الأمنيون تأكيدهم الثقة بحماية الزائرين، برغم بعض الخروق التي وقعت (الإثنين) في عدد من مناطق البلاد، وخلّفت عشرات القتلى والجرحى من زوار عاشوراء ونشر أكثر من 28 ألف عنصر أمن في كربلاء والطرق المؤدية اليها بمساندة جوية، في إطار خطة عاشوراء الأمنية.

وقال قائد عمليات الفرات الأوسط الفريق الركن عثمان الغانمي، لعدد من وسائل الإعلام، بينها إذاعة العراق الحر إن "الأجهزة الأمنية كثفت إجراءاتها ومداهماتها الاستباقية خلال الأيام الماضية، وتمكنت من اعتقال العشرات من الإرهابيين، وضبط مصنع للعبوات الناسفة".


وعلى الصعيد الخدمي كان هناك استنفار مماثل، إذ أن جميع الدوائر الخدمية بكربلاء وضعت خطة خاصة بها لإدارة جهودها خلال الزيارة. وقال رئيس لجنة الصحة في مجلس محافظة كربلاء حسين شدهان إن جميع مناطق كربلاء شهدت نشر مفارز طبية معززة بسيارات اسعاف، مضيفاً في حديث لإذاعة العراق الحر أن سيارات الإسعاف التي كانت تنقل بعض المرضى من كبار السن من وقت لآخر لم تجد صعوبة في الوصول إلى أهدافها، وعزا ذلك الى دقة تفاصيل الخطة الأمنية.

وفيما وضعت الحواجز على الطرق المؤدية إلى مركز المدينة لمنع حركة السيارات غير المرخصة منذ مساء السبت الماضي، أبدى عدد من الزوار تفهماً لفرض مثل هذه الإجراءات، وأشاد عدد آخر منهم بطريقة تعامل عناصر الأمن بشكل عام مع الزائرين الذين كانت أعدادهم هذا العام أقل مما هي عليه في الأعوام الماضية، وعزا مسؤولون محليون ذلك إلى الانخفاض الملحوظ فية الحرارة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي، وفي الفيديو الذي يغطي جانباً من إحياء ذكرى عاشوراء في بغداد.



XS
SM
MD
LG