روابط للدخول

تذمّر من تجاوز المواكب على الطرق في البصرة


طبخ متواصل على قارعة الطريق

طبخ متواصل على قارعة الطريق

شهدت محافظة البصرة خلال ايام شهر محرم هذا العام اعداداً كبيرة للمواكب الحسينية، ولم تستثنِ اية منطقة منها حتى انها زحفت الى الشوارع العامة، وتسببت بعرقلة انسيابية السير وتأخر الطلبة والموظفين عن الدوام الرسمي، وهو ما عبّر عنه مواطنون في انها ظاهرة تدعو لتدخل الحكومة المحلية.

ويقول الطالب احمد عبد علي من المعهد التقني انه يتأخّر عن دوامه الرسمي يومياً بسبب قطع الطرق الرئيسة من قبل اصحاب المواكب.
ويؤكد الموظف المتقاعد ابو زينب ان نصب سرادق المواكب في الشوارع الرئيسة أمر لا يليق بقضية الامام الحسين، وطالب اللجان المسؤولة عن المواكب وضع حل لهذا الامر.

من جهتها تقول ام كرار، صاحبة موكب الزهراء في شارع السعدي، ان العام المقبل سيشهد مواكب أكثر من هذا العام، مبينة ان مسألة تنظيم الشوارع تخص المرور خاصة وان حوادث سير عديدة أصيب فيها اطفال حدثت خلال الفترة الماضية.
المواطن عبود محمد يقول ان هناك من يحاول ان يُري الناس موكبه ويضعه في وسط الشارع، مشيراً الى ان من يريد الثواب عليه أن يحترم القانون والدولة والحسين وألا يؤذي الآخرين، على حد قوله.
سائق سيارة الاجرة حسن سالم يقول أن قطع الشوارع بهذه الصورة يؤثر على أرزاقهم، مبيناً انه من المفترض ان تحدد أمكنة خاصة للمواكب الحسينية كي لا تؤثر على الناس، بحسب رأيه.
ويؤكد الطالب جميل عبد الحي ان ابناء البصرة يتحمّلون مشكلة قطع الطرق خلال الايام العشرة الأولى من محرم الحرام تقديراً للإمام الحسين.

الى ذلك أكد نائب رئيس مجلس محافظة البصرة أحمد السليطي ان قطع بعض شوارع المحافظة لم يكن بارادة أصحاب المواكب، انما بتنسيق مع الجهات الأمنية في تلك القطاعات، مبيناً انه في حالة قطع الشوارع يجب أن تكون هناك شوارع بديلة اما اذا تم قطع الشوارع دون ايجاد الشارع البديل فهو اضرار بالمصلحة العامة.
وشدد السليطي على ضرورة حفظ الأمن خلال احياء الشعائر الحسينية الذي يعتبر من اولويات الحكومة المحلية في الفترة الحالية.

XS
SM
MD
LG