روابط للدخول

هوال الكردية: ايران متورطة في تفجيرات كركوك


سلطت صحيفة هولير اليومية المقربة من رئيس حكومة الاقليم السابق الضوء على الاوضاع المعقدة التي مرت بها مدينة زاخو يوم الجمعة. وقالت ان المدينة شهدت اضطرابات واسعة بعد ان وصف رجال دين في المدينة محلات بيع المشروبات باماكن نشر الفساد ومحاربة الدين.

واضافت الصحيفة ان امام جامع مجولي في المدينة شن هجوما لاذعا على مراكز التدليك، ومحلات بيع المشروبات الكحولية، ما دفع عددا من المصلين الى الهجوم على هذه المراكز واحراقها.

واشارت الصحيفة الى ان مواجهات جرت بين المهاجمين وقوات الشرطة والامن، ما ادى الى سقوط جرحى من الطرفين. ونقلت هولير عن مصدر في مستشفى المدينة ان ستة جرحى نقلوا اليه فيما قال شاهد عيان ان 20 محلا لبيع المشروبات وثلاثة مراكز للتدليك وثلاث سيارات قد احرقت. وقدر مدير الدفاع المدني في زاخو عثمان سعدي عدد المهاجمين بنحو 100شخص.

وفي خبر اخر نقلت هولير عن وزير الكهرباء في حكومة اقليم كردستان ياسين ابو بكر ان انتاج الكهرباء في الاقليم لم يتراجع لكن استهلاك الكهرباء من قبل المواطنين قد ازداد بشكل ادى الى انقطاع التيار.
واضاف الوزير في حال عدم ترشيد المواطنين استهلاكهم للكهرباء فان فترة انقطاع التيار ستزداد، مشيرا الى ان الوزارة توفر حاليا 18 ساعة من الكهرباء الوطنية يوميا.

صحيفة هوال الاسبوعية المستقلة كتبت ان ايران متورطة في الهجمات الارهابية في محافظة كركوك التي تزايدت خلال الاسبوعين الماضيين متخذة تكتيكات جديدة واستهداف مناطق هادئة ومسيطر عليها.

ونقلت الصحيفة عن قيادي امني بارز ان الجناح الايراني للقاعدة ومجاميع تمكنت من اختراق الاجهزة الأمنية تقف وراء الهجمات وان الأجهزة الأمنية تتابع بدقة خيوطا قد تؤدي الى القبض على بعضهم.

الصحيفة كتبت ايضا ان القيادة الكردية وافقت على ترشيح العميد توفيق الياسري ليتولي حقيبة وزارة الداخلية. ونقلت الصحيفة عن مصدر في الوزارة قوله ان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي يسعى الى ترشيح الياسري لهذا المنصب ومن اجل ذلك حصل على موافقة الكرد، واضاف المصدر ان الطرف السني وبالاخص القائمة العراقية ستكون العقبة الوحيدة امام ترشيح الياسري لان الاطراف الشيعية الاخرى اعطت موافقتها على الياسري.

واشارت الصحيفة الى ان الياسري كان واحدا من الرموز الشيعية التي شاركت في انتفاضة عام 1991 وهرب بعدها الى خارج العراق.

هوال نقلت عن مصادر وصفتها بـ"الخبرية" في العاصمة الأردنية عمان ان وفدا عراقيا رفيع المستوى التقى حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق وان المباحثات التي اجراها الوفد العراقي مع الضاري تركزت على الأوضاع السياسية والأمنية في العراق عامة ومحافظة الانبار خاصة. وبحسب المصادر ذاتها فان الضاري ابلغ الوفد العراقي موافقته المبدئية على تشكيل اقليم الانبار رغم معارضته العلنية للخطوة في وسائل الاعلام.


XS
SM
MD
LG