روابط للدخول

هل حققت الولايات المتحدة أهدافها في العراق؟


رتل عسكري وسط بغداد

رتل عسكري وسط بغداد

مع بدء العد التنازلي لاكتمال الانسحاب الأميركي من العراق تباينت آراء سياسيين حول أهداف الولايات المتحدة الأميركية ومدى تحقيقها على مدى الأعوام الثمانية الماضية، ومدى فاعلية الدور الأميركي بعد 2011.

وكان الرئيس الأميركي باراك اوباما أعلن في 21 تشرين الأول الماضي، أن القوات الأميركية ستنسحب من العراق بحلول نهاية العام 2011 تطبيقا للاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن.

وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا قال في تصريحات صحفية الشهر الماضي إنه مع
سحب القوات الأمريكية من العراق نهاية هذا العام، فإن الولايات المتحدة تكون حققت كامل أهدافها هناك.

القيادي في التحالف الكردستاني النائب محمود عثمان يرى أن الولايات المتحدة الأميركية لم تحقق أيا من أهدافها، إذ لم تتمكن القوات الأميركية من كسب قلوب وعقول العراقيين، ولم تترك ذكرى طيبة في هذا البلاد، مؤكدا أن واشنطن أسقطت نظاما ديكتاتوريا لكنها سلمت العراق لإيران.

لكن كاظم المقدادي أستاذ كلية الإعلام بجامعة بغداد لا يتفق مع النائب عثمان، بل يرى أن الأهداف الأميركية تحققت بدخول القوات الأميركية إلى العراق، وبناء سفارة أميركية عملاقة، ووجود الكثير من الأحزاب والشخصيات السياسية العراقية التي تتبنى المشروع الأميركي.

وأكد المقدادي أن الوجود الأميركي في العراق بغض النظر عن انسحاب القوات الأميركية أو بقائها، هو وجود فاعل رغم الوجود الإقليمي السعودي والإيراني.

إلا أن النائب محمود عثمان ورغم وصفه لعملية إسقاط النظام السابق، بالانجاز الايجابي، يرى أن الولايات المتحدة الأميركية فشلت في بناء عراق ديمقراطي حر خلال وجود قواتها في العراق، ومع انسحاب هذه القوات ستخلف وراءها عراقا مليئا بالمشاكل السياسية والفساد والإرهاب وتدخلات دول الجوار.

ويرى عثمان أن ما يجري في الدول العربية من حركات احتجاجية وثورات ما يسمى بالربيع العربي لا علاقة له بسقوط نظام صدام حسين، والتغييرات التي شهدها العراق بعد 2003.

ومن وجهة نظر المحلل السياسي أسعد العبادي فأن أميركا نجحت نجاحا كبيرا في تحقيق أهدافها الإستراتيجية ليس فقط في العراق بل وفي المنطقة العربية أيضا، لأنها استطاعت أن تعزز من وجودها في المنطقة وتدافع عن مصالحها في الخليج، وتحد من النفوذ الإيراني وهي في وضع اّمن الآن، وما حققته يساوي التضحيات البشرية والمادية التي قدمتها من اجل تحقيق هذه الأهداف.

ساهم في الملف مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي
XS
SM
MD
LG