روابط للدخول

المجتمع المدني يقيّم نفسه ويحتفل بهناء أدور


تكريم هناء ادور

تكريم هناء ادور

بحضور عدد من المثقفين والناشطين المدنين والاكاديميين نظمت مؤسسة "مدارك للرقي الفكري"، أحدى منظمات المجتمع المدني ندوة جلسة احتفاء بالناشطة هناء أدور التي حصلت مؤخرا على جائزة شين ماكبريد الدولية للسلام.

الندوة وجلسة الاحتفاء أقيمت في قاعة المركز الثقافي النفطي، وبدأت بكلمة رئيس المؤسسة مزهر جاسم الذي ثمن دور المجتمع المدني في السنوات الأخيرة، ومساهماتها في رفع المستوى الثقافي للمجتمع، وفهم العملية الديمقراطية، لكنه عبر عن أسفه لعدم التفات الحكومة والمؤسسات الثقافية للناشطين المتميزين في البلد، إلاّ عندما يقيمون خارج العراق، وهو ما حصل ويحصل، معتبرا إن هناك قصورا عند المؤسسات التي لا تعرف الكثير عن انجازات مثقفي وناشطي الداخل، وهو ما حصل مع هناء أدور، التي تم تقييم دورها من جانب احدى أهم المنظمات الدولية دون أن تلتفت لها الحكومة العراقية.

وتوسع النقاش في الندوة الاحتفائية والتقيمية، ليتضمن إلقاء الضوء على صعوبات عمل المنظمات المدنية في ظل غياب الفهم لدورها المهم في التنمية والتطوير، ومحاربة بعض السياسيين لنشاطها.

واوضح الباحث والناشط سعد سلوم إن عمل المجتمع المدني في العراق الان دخل ضمن الصراعات السياسية، لأنه اخذ يكشف عن ملفات فساد، وهناك استهداف مباشر وغير مباشر للكثير من الناشطين، الذين تجاوز عملهم الجانب المتعلق بتوزيع المساعدات الإنسانية نحو التثقيف الجاد، والفعل السياسي الثوري المحرك للمجتمع.

وأشار الناشط المدني، الصحفي شمخي جبر إن هذا اللقاء والتجمع ألتشاوري يأتي في سياق وضع مشتركات العمل، وتحديد أولويات الحراك المستقبلي، معتبرا ان المجتمع المدني اخذ يكون مؤثرا ووصل نشاطه إلى العالم، وهي مسؤولية من واجب الكل استيعابها. وهي أيضا حافز للتضامن، ومن هنا جاءت الرغبة بالاحتفال بهذه المناسبة ليس فقط للاحتفال بفوز هناء أدور، وإنما بتفوق المجتمع المدني العراقي وقدرته على إيصال رسالته.
فهو ألان الراصد لأداء السياسيين، وهو المساهم في تدعيم التجربة الديمقراطية في العراق الجديد.

واعربت المحتفى بها هناء أدور عن سعادتها بهذا التجمع والحفل الذي تضمن كلمات الإشادة بدور الناشطات المدنيات، موضحة ان فوزها هو فوز للمنظمات المدنية التي تتطلع لإحداث تغير حقيقي في العراق، والمنظمات الدولية أخذت تلتفت فعلا إلى أهمية ونشاط المنظمات المدنية العراقية، ويمكن القول إن مستقبل المجتمع ستحدده آلية العمل الجماعي للمجتمع المدني، الذي عليه إن يساند دور الشباب والنساء، باعتبارهم الفئات المحركة ألان لعجلة التقدم والبناء.
وفي ختام الاحتفال والندوة قدمت كل من مؤسسة مدارك ورابطة النساء درعها لهناء ادور.

XS
SM
MD
LG