روابط للدخول

مخاوف من تدهور أمني بعيد الإنسحاب الأميركي


جانب من إجتماع قادة الكتل السياسية في أربيل

جانب من إجتماع قادة الكتل السياسية في أربيل

مع قرب موعد الانسحاب العسكري الاميركي من العراق، يبدي مواطنون تخوفاً من إمكانية تدهور الاوضاع الامنية والسياسية في البلاد، جراء ما يعتبرونه سوء إدارة من قبل المتربصين بالعملية السياسية الجارية في البلاد، والخلافات السياسية العميقة التي ألقت بظلالها على مجمل الحياة.

وفيما تقول المواطنة أسماء علي ان الوضع سيكون أسوء بُعيد الانسحاب جراء ما تصفه بعملية التصارع على السلطة، يقر السياسيون من جهتهم بضرورة ايجاد صيغة تفاهم مشتركة بين القادة لحلحلة الجمود السياسي، ويلفت النائب عن ائتلاف العراقية عثمان الجحيشي الى وجود ازمات عديدة تشهدها البلاد في الوقت الراهن، منها ازمة تشكيل اقاليم، ومدى جاهزية القوات العراقية في مرحلة ما بعد الانسحاب الاميركي، فضلاً عما تشهده الحدود من هجمات تشنها القوات التركية والايرانية على حدود البلاد، مؤكداً ان حل تلك الازمات يكمن في جلوس القادة السياسيين على طاولة الحوار.

يذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني شرع بالتمهيد لعقد اجتماع لقادة الكتل السياسية من خلال لقائه بنائبيه الذَين يمثلان اكبر كتلتين في مجلس النواب... ويجد النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الفياض ان نجاح مثل هذه المساعي يشترط توفر نية حقيقية لحلحلة الملفات العالقة.

الى ذلك يؤكد مراقبون وجود خطورة في الاوضاع المقبلة التي ستشهدها البلاد بُعيد الانسحاب الاميركي، اذا لم تتمكن الكتل السياسية من ايجاد تفاهمات مشتركة حول العديد من التحديات الداخلية والخارجية وتقليص هوة الخلاف فيما بينها، ويجد المحلل السياسي كاظم المقدادي ان طبيعة التحدي الماثل سيجبر هؤلاء القادة على الجلوس معاً والخروج برؤيا موحدة.


XS
SM
MD
LG