روابط للدخول

تعزيزات على الحدود بعد الإنسحاب الأميركي


مخفر حدودي عراقي

مخفر حدودي عراقي

مع اقتراب الانتهاء من الانسحاب الاميركي وغياب الدعم والمراقبة على الحدود العراقية، فضلاً عن الطلعات الجوية التي كانت تقدمها القوات الأميركية لقوات حرس الحدود، اتخذت وزارة الداخلية بعض الاجراءات لتعويض النقص الذي سيحصل بعد الانسحاب.

ويؤكد وكيل الوزارة لشؤون الامن الاتحادي احمد الخفاجي في حديث لاذاعة العراق الحر ان الوزارة قامت بتعزيز قيادة قوات الحدود بثمانية آلاف شرطي، بعد تخرجهم من دورات تدريب في مراكز متخصصة في كيفية حماية الحدود من التسلل.

من جهته يقول نائب رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي ان قوات الحدود ما زالت تعاني من بعض النقص هنا وهناك، بالرغم من تنامي قدراتها، منها نقص في معدات المراقبة والاليات، مشيراً الى ان تلك القوات الجديدة سيتم نشرها في المنطقة الغربية من العراق، نظراً لكونها منطقة صحراوية ويمكن استغلالها في عبور الحدود.

ويشير وكيل وزارة الداخلية لشؤون الامن الاتحادي احمد الخفاجي الى وجود 820 مخفراً حدودياً على طول حدود العراق تابعاً للوزارة التي تقوم في الوقت الحالي بتعبيد العديد من الطرق الواصلة لتلك المخافر، ما سيسهل كثيرا تقديم الدعم لها، موضحا ان الحكومة العراقية خصصت نحو200 مليون دولار اميركي لسد النقص الحاصل في الطرق.
واكد الخفاجي ان قيادة قوات الحدود بلغ قوامها الان اكثر من 52 الف عنصر امني، فضلا عن ان اجهزة اتصال ومراقبة متطورة يتم نصبها حالياً في معظم المخافر الحدودية العراقية من اجل مراقبة الحدود ومسك زمام الامور فيها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.


XS
SM
MD
LG