روابط للدخول

اتهامات لكتل برلمانية بمحاولة تسييس مفوضية الانتخابات


اتهمت قوى نيابية كتلا سياسية كبيرة في مجلس النواب بمحاولة السيطرة على المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من خلال إخضاعها لمبدأ المحاصصة وعدم اختيار المفوضين الجدد على أساس الكفاءة والنزاهة والاستقلالية.

وتزامنت هذه الاتهامات مع تشكيل المجلس لجنة خبراء نيابية برئاسة النائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق، فيما اختير النائب عن ائتلاف العراقية زياد طارق نائبا لرئيس هذه اللجنة، والنائب عن التحالف الكردستاني مؤيد الطيب مقررا لها إضافة الى 18 عضواً يمثلون ثلاث كتل رئيسية هي: القائمة العراقية، والتحالفين الوطني والكردستاني، فيما تم اختيار أي ممثل عن الكتل السياسية الأخرى.

وكلفت لجنة الخبراء النيابية باختيار أعضاء جدد للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي لم يتبق على انتهاء ولايتها سوى ستة أشهر.
وقالت النائبة عن كتلة العراقية البيضاء عالية نصيف جاسم ان لجنة اختيار أعضاء مفوضية الانتخابات شكلت على أساس طائفي وحزبي، مضيفة ان كتلتها أبدت تحفظها على هذه الآلية فضلا عن تحفظ كتلة التغيير وكتل برلمانية أخرى صغيرة.

الى ذلك شدد النائب عن ائتلاف العراقية عثمان الجحيشي على ان أعضاء البرلمان سيرفضون منح الثقة لأي مفوضية جديدة للانتخابات تشكل على أساس طائفي، ولم يراع فيها مبدأ الكفاءة والنزاهة والخبرة، فضلا عن ضرورة عدم انتماء أعضائها لأي حزب سياسي.

في هذه الاثنار عرب النائب عن التحالف الوطني علي شبر عن أمله في ان يتم تشكيل مفوضية جديدة للانتخابات وفق ذات آلآلية التي تم بموجبها تشكيل مفوضية حقوق الإنسان، ومراعاة عدم تسييسها كما حصل في المفوضية السابقة، مشددا على ضرورة إشراك الأمم المتحدة في عملية اختيار المفوضين الجدد.

ائتلاف الكتل الكردستانية من جانبه استبعد ان يتم تشكيل مفوضية جديدة للانتخابات على أساس طائفي أو حزبي، كما يرى النائب محمه خليل، الذي رحب بإعطاء دور اكبر للأمم المتحدة في مساعدة العراق على تشكيل مفوضية عليا جديدة للانتخابات كفأة وحيادية.


XS
SM
MD
LG