روابط للدخول

حملة لارغام تركيا على سحب معسكراتها من كردستان العراق


حملة المليون توقيع

حملة المليون توقيع

أطلقت منظمات أهلية في اقليم كردستان العراق حملة لجمع مليون توقيع من سكان الاقليم على مذكرة موجهة الى الامم المتحدة، والاتحاد الاوربي، للضغط على الحكومة التركية لسحب مقراتها العسكرية والمخابراتية من اراضي كردستان العراق، والكف عن قصف القرى والقصبات وازهاق ارواح المئات من سكانها.

سيروان محمد عضو اللجنة المنظمة للحملة اوضح في حديثه لاذاعة العراق الحر ان حملة جمع التواقيع التي انطلقت في التاسع عشر من الشهر الجاري تحت شعار (لا لبقاء القواعد العسكرية التركية في اراضي اقليم كردستان العراق) ستستمر حتى نهاية هذا العام.

واضاف عضو اللجنة المنظمة للحملة ان مجاميع شبابية مستقلة منتشرة في محافظات الاقليم الثلاث، واقضيتها، ونواحيها، لجمع التواقيع سعيا للضغط على المجتمع الدولي، والحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم، لاجبار تركيا على سحب أكثر من ثلاثة عشر مقرا عسكريا ومخابراتيا تحتفظ به انقرة منذ عام 1996في اراضي اقليم كردستان العراق.
مشهد من حملة المليون توقيع الوجود التركي

مشهد من حملة المليون توقيع الوجود التركي


المواطن محمد عبد القادر من محافظة المثنى دعا الى حملات مماثلة في محافظات العراق كافة، لما لهذا الموضوع من اهمية، إذ انه يمس سيادة العراق ككل، لان الاقليم جزء من هذا البلد الكبير.

الاستاذ الجامعي ئارام محمد اشار في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان "مثل هذا النشاط المدني في التعبيرعن الاستياء وسيلة مؤثرة للضغط على المجتمع الدولي والحكومات، وهو اسلوب شائع في الدول الديمقراطية، ويثمر عادة عن نتائج ايجابية اكثر من استخدام القوة".

واضاف ئارام محمد قوله "أشد على أيدي منظمي هذه الحملة الوطنية. وسعيد لأرى الشباب الكردي وهو يعبرعن استيائه وغضبه بطرق ديمقراطية متحضرة، واعتقد ان اي وجود عسكري او مخابراتي تركي وغير تركي على الاراضي العراقية هو انتهاك للقوانين الدولية. وعلى الحكومتين الاتحادية واقليم كردستان ألغاء أي اتفاق بهذا الخصوص، والعمل على صيانة اراضي الاقليم لانها قضية سيادة بلد ويجب المحافظة عليه".

XS
SM
MD
LG