روابط للدخول

المجلس الاعلى الاسلامي يدعو السياسيين لاجتماع طاولة مستديرة


رئيس المجلس الاعللا الاسلامي عمار الحكيم

رئيس المجلس الاعللا الاسلامي عمار الحكيم

يرى مراقبون ان مرحلة ما بعد انسحاب القوات الاميركية من العراق، تمثل عتبة لمرحلة جديدة من حياة البلاد، وينشغل الجميع حاليا في التفكير باستحقاقات المرحلة المقبلة على الاصعدة كافة، ولكن من دون ان تظهر في الأفق حتى الان خطط، او آليات عمل واضحة، غير تلك السابقة التي ماتزال محل خلاف شديد بين فرقاء العملية السياسية العراقية.

ويبحث الجميع، كما يرى مراقبون، عن اطار يمكن بواسطتة جمع القوى السياسية على مشتركات بامكانها ان تشكل خارطة طريق للمستقبل، تتجاوز حقبة الفرقة والجدل العقيم، التي طبعت السنوات الثماني الماضية من التجربة السياسية الجديدة في العراق.

وفي هذا السياق طرح رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم مبادرة لعقد اجتماع طاولة مستديرة لرؤساء الكتل، وهي مبادرة ليست جديدة، لكن ظروف ومتغيرات الساحة العراقية هي الجديد، الذي يستحق الاجتماع كما يؤكد المتحدث باسم المجلس الشيخ حميد معلة.

وقال معلة في تصريح ادلى به لاذاعة العراق الحر ان التحديات الكبيرة التي تواجه العراق حاليا، وفي المستقبل القريب تفرض على الجميع البحث الجدي عن حلول للمشاكل، التي تعج بها الساحة العراقية.

وبغض النظر عما اسفرت عنه الاجتماعات السابقة، يؤكد معلة ان فرص نجاح الاجتماع المقبل موجودة، مشيرا الى وجود استجابة كبيرة من القوى السياسية لدعوة الحكيم.

وكانت القوى السياسية العراقية عقدت اكثر من اجتماع طاولة مستديرة خلال الشهور الاخيرة لم تسفر عن نتائج تذكر، لذلك يرى سياسيون ومنهم القيادي في التحالف الكردستاني الدكتور محمود عثمان ان ازمات المشهد العراقي ليست بحاجة الى المزيد من الاجتماعات، وانما هي بحاجة الى تنازلات تقدمها القوى لبعضها البعض.

ويعتقد محمود عثمان ان مرحلة ما بعد الانسحاب الاميركي، وما تحفل به من تحديات بحاجة الى وقفة جادة من جميع القوى الكبيرة في العراق.

XS
SM
MD
LG