روابط للدخول

رفض عدد من أعضاء مجلس محافظة نينوى توزيع ابواب ميزانية المحافظة لعام 2012، واصفا التوزيع بغير العادل.

وقال رئيس لجنة التخطيط الاستراتيجي في المجلس عصام عايد "ان الميزانية لم تراع الكثافة السكانية في التوزيع، وخاصة في الاقضية والنواحي، كما انها اثقلت بالديون، وايضا ركزت على مشاريع ليست ذات نفع عام، مثل تبليط شوارع في قرى نائية، بدلا عن مشاريع استراتيجية مثل بناء جسور ومطارات. ولهذا انا رفضت التصويت عليها، وقد بلغ مبلغها الكلي 606 مليار دينار وزعت على الشكل التالي 144 مليار للديون السابقة و252 مليار لمشاريع النفع العام و 208 مليارات للاقضية والنواحي" .

أما رئيس لجنة البلديات والاعمار في مجلس المحافظة قصي عباس فقال في حديثه لاذاعة العراق ان المشاريع المقترحة في الميزانية مدروسة وذات نفع عام للمحافظة، موضحا "الميزانية طموحة وتم مراعاة المصلحة العامة في اقرارها وقد صوت عليها اغلب اعضاء المجلس، خاصة وانها تشتمل على مشاريع استراتيجية مثل بناء مستشفيات، وتقاطعات مجسرة، ومشاريع للمياه واعمار مطار الموصل وبناء محطة كهربائية وما شابه ذلك" .

ورغم ان ميزانية نينوى لعام 2012 لا تلبي الطموح من وجهة نظر رئيس لجنة المتابعة في المجلس يحيى عبد محجوب، الا انه حذر من ان عدم المصادقة عليها سيعيد بعض مبالغها الى بغداد كما حدث في الاعوام الماضية.

الى ذلك أكد العديد من اهالي مدينة الموصل عدم تلمسهم لمشاريع استراتيجية تتناسب وحجم الميزانية الضخمة المرصودة لمحافظتهم كما قال المواطن عارف احمد "للاسف لم نتلمس اي مشاريع كبيرة هذا العام او الاعوام السابقة تتناسب وحجم الميزانيات المرصودة للمحافظة، وهناك بعض المشاريع التي تنفذ هنا وهناك الا انها ليست بالمستوى الذي يطمح اليه الاهالي" .
XS
SM
MD
LG