روابط للدخول

انهى فريق من الخبراء العراقيين والأمميين مشاورات في اسطنبول استمرت يومين بشأن التحضير لاصدار تقرير التنمية البشرية في العراق العام المقبل.
ومن المتوقع ان يسلط التقرير وهو الثالث، الضوء على قضية الشباب لما يتسم به هذا الموضوع من أهمية إزاء التحديات التي تواجه الشباب في العراق ودور الجيل الصاعد عموما في الانتفاضات التي تشهدها المنطقة العربية.

ويعتبر العراق من أكثر بلدان العالم شبابا. إذ يشكل العراقيون دون سن التاسعة عشرة نحو نصف سكان العراق البالغ عددهم 30 مليونا. ولكن نسبة البطالة بين الشباب تصل الى 30 في المئة أو ضعف المعدل الوطني العام. وتتبدى خطورة هذه المشكلة في العراق لدى مقارنة هذه الأرقام مع نسبة البطالة في الشرق الأوسط حيث يبلغ متوسطها 10 في المئة.

وزير التخطيط يوسف علي الشكري رحب بالتقرير مشيرا الى هدف هذا المسعى في تمكين الشباب وتلبية احتياجاتهم. واضاف ان الشباب العراقيين مثقلون بأعباء عقود من العنف والحروب والقمع وما اسفر عنها من اهمال وتهميش لدورهم.
ونوه بيتر باتشلر مدير برنامج الأمم المتحدة الانمائي في العراق بأهمية التقرير وما سيتضمنه من احصائيات وبيانات جديدة تغطي جوانب مختلفة من حياة الشباب. وأكد دعم برنامج الأمم المتحدة الانمائي ومنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "اليونسيف" وصندوق الأمم المتحدة للسكان من اجل اصدار تقرير يستوفي المعايير الدولية.

اذاعة العراق الحر التقت الناطقة باسم بعثة برنامج الأمم المتحدة الانمائي في العراق جوليت توما التي اوضحت دور البرنامج في اعداد التقرير من كل النواحي بما في ذلك جمع المعطيات والاحصاءات وكتابة التقرير وطباعته وتمويل العملية.
ولفتت الناطقة باسم بعثة برنامج الأمم المتحدة الانمائي في العراق الى ان التقرير لا يكتفي بتقديم وصف للمشاكل والتحديات التي تواجه الشباب العراقيين بل يقترح آليات محددة لمعالجتها.

واكد مستشار وزارة الشباب والرياضة حسن علي ان المعلومات التي سيتضمنها تقرير برنامج الأمم المتحدة الانمائي حول الشباب العراقي يمكن ان تشكل خارطة طريق تهتدي بها الوزارة في مشاريعها التي تستهدف الشباب.
وأوضح المستشار علي ان الوزارة تنفذ برنامجها هدفه تسليح الشاب بالمعارف اللازمة لاطلاق مشروعه التجاري الخاص بدعم من الدولة عن طريق القروض الميسرة والتسهيلات الادارية ، واعداد مئات المدربين الذين سينتشرون في انحاء العراق لتدريب الشباب في اطار هذه الخطة المهمة.
وتوقع مستشار وزارة الشباب والرياضة ان يسفر امتلاك الشباب مشاريعهم الاقتصادية الخاصة وادارتها بنجاح عن استدراج اقرانهم الى العمل في القطاع الخاص بعدا عن الجهاز البيروقراطي والوظائف الحكومية غير المنتجة.
الناشط المدني في مجال التنمية البشرية وحقوق الانسان علي العنبوري نبه الى ان الشباب العراقيين تحولوا الى كتلة سلبية لشعورهم بالاحباط والتهميش.

ونوه الناشط العنبوري بأهمية التقارير التي تعدها منظمات الأمم المتحدة ولكنه انتقد موقف الجهات الرسمية منها داعيا القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني الى الضغط على الحكومة للتعامل بجدية مع البيانات التي توفرها هذه التقارير نظرا لأهميتها في وضع الخطط التنموية.
أصدر العراق تقريرين عن التنمية البشرية اولهما في عام 1995 وتركز هذه التقرير على أثر العقوبات الدولية. وصدر التقرير الثاني في عام 2008 متناولا الأمان البشري ومحاولة تقييم آفاق التنمية في العراق بعد تغيير النظام عام 2003.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

XS
SM
MD
LG