روابط للدخول

قراءة أولى لقانون حظر الأحزاب العنصرية والتكفيرية


مجلس النواب العراقي

مجلس النواب العراقي

شهدت جلسة مجلس النواب التي عقدت الثلاثاء إنهاء القراءة الأولى لقانون حظر حزب البعث والأحزاب والكيانات والأنشطة العنصرية والإرهابية والتكفيرية، فيما تم إرجاء استجواب أمين العاصمة صابر العيساوي الذي كان مقررا اليوم الى الأسبوع المقبل.

وقالت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي ان مشروع قانون حظر حزب البعث المنحل يتضمن تجريم كل من ينشر أفكار الحزب المحظور سياسيا وفكريا واجتماعيا أو يروّج لها، مشيرة الى ان القانون الجديد يختلف عن قانون المساءلة والعدالة لأنه سيحدد عقوبات جزائية بحق كل من ينشط في حزب البعث.

ولاقت القراءة الأولى لمشروع قانون حظر حزب البعث انتقادات واعتراضات من قبل ائتلاف العراقية الذي رأى ان القانون احتوى على العديد من الفقرات الغامضة والتي يمكن ان تستغل لتصفيات سياسية من قبل بعض الأطراف.
وبحسب النائب عن ائتلاف العراقية عثمان الجحيشي فان النقطة الأبرز التي تعترض عليها العراقية في هذا القانون هو عدم تمييزه بين البعث الصدامي أو الذي ارتكب جرائم بحق الشعب العراقي، وبين البعثي الذي كان مجرد منتمٍ لهذا الحزب، بحسب تعبيره.

من جهته شدد النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية محمه خليل على انه لا يجوز لأي طرفٍ سياسي الاعتراض على قانون حظر حزب البعث باعتبار ان الدستور العراقي يحظر نشاط أو عودة هذا الحزب من جديد، مؤكداً ان القانون الجديد سيمنع محاولات هذا الحزب المحظور من التسلل الى دفة السلطة من جديد.

وكان من المقرر ان تشهد جلسة الثلاثاء استجواب أمين بغداد صابر العيساوي لاتهامه بقضايا فساد وفشله في تحسين الخدمات المقدمة لأهالي العاصمة.
وتبين النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي ان الاستجواب تأجل الى يوم الاثنين المقبل بناءاً على طلب من العيساوي، مضيفة ان هناك أكثر من مئة ملف ستطرح في جلسة الاستجواب تتعلق بقضايا فساد مالي وإداري.

وشهدت جلسة البرلمان العراقي أيضاً إنهاء القراءة الأولى لقوانين أصول المحاكمات الجزائية العسكري، ومشروع قانون حرية التعبير عن الرأي والاجتماع والتظاهر السلمي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

XS
SM
MD
LG