روابط للدخول

مخاوف من ظهور قوى متشددة في العراق


عراقي يجلس على أنقاض منزله بعد أن فجره مسلحون متطرفون في بابل.

عراقي يجلس على أنقاض منزله بعد أن فجره مسلحون متطرفون في بابل.

يقول مراقبون ان ثمة مخاوف متصاعدة من ظهور حركات دينية وقوى متشددة تصادر الحريات العامة وتفرض اجنداتها بقوة السلاح على الناس، مع انجاز القوات الاميركية انسحابها من العراق، مشيرين الى ان تلك المخاوف مبنية في جانب منها على سلوك بعض الجماعات التي ظهرت في المحافظات الجنوبية مؤخراً، وقامت بترهيب المواطنين تحت شعار "الامر بالمعروف والنهي عن المنكر".

ويقول رئيس القسم السياسي في صحيفة المشرق البغدادية عبد الامير المجر ان هذه المخاوف تبدو اكثر وضوحاً لدى الوسط الثقافي، لافتاً الى ان الامر مرتبط بالدولة اكثر من إرتباطه بالافراد والجماعات.
ويوضح المجر في حديث لاذاعة العراق الحر ان التحدي الاكبر في مجال حماية الحريات العامة يتعلق بالاجهزة الامنية التي سيكون لموقفها الدور الاهم في هذا المجال، مشيراً الى ان المواطن العراقي اصبح قادرا على الدفاع عن حرياته بعد جميع التحديات والمصاعب التي واجهته.

من جهته يؤكد رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد عبد الكريم الذرب ان هذه المخاوف مجرد افتراضات لن يكون لها اساس على ارض الواقع.
وكانت بغداد قد شهدت مؤخرا حملة مداهمات على بعض النوادي الليلية وقاعات المناسبات، وهو امر عدّه مراقبون اشارة على توجه جديد لتقييد الحريات العامة، الا ان الذرب يقول ان الاماكن التي تمت مداهمتها خرجت عن الاطار المحدد لها، وتحوّلت الى اماكن لممارسة الرذيلة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

XS
SM
MD
LG