روابط للدخول

معارضون سوريون ينتقدون موقف بغداد الداعم لنظام دمشق


معارضون سوريون في إسطنبول

معارضون سوريون في إسطنبول

انتقد معارضون سوريون موقف الحكومة العراقية الذين وصفوه بانه داعم للنظام السوري، وذلك بعد امتناع بغداد عن التصويت على قرار للجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا وسحب السفراء العرب منها.

ويقول الكاتب والمعارض السوري الكردي شلال كدو ان المعارضة السورية غير مرتاحة لموقف العراق تجاه ما يجري في سوريا ودعمها للنظام هناك، مؤكدا ان هذا الموقف سينعكس سلبا على علاقات البلدين مستقبلا، وان الشعب السوري لن ينسى الدول التي وقفت بالضد من تطلعاته نحو نيل الحرية، بحسب تعبيره.

ويشير رئيس المجلس الوطني لاعلان دمشق عبد الرزاق عيد الى ان المعارضة السورية تمتلك ادلة ووثائق تؤكد قيام الحكومة العراقية بارسال مسلحين ينتمون للتيار الصدري لمساندة النظام السوري.
ولم يستبعد عيد في حديث لاذاعة العراق الحر قيام المعارضة السورية بتقديم شكوى لدى الجامعة العربية لوضع حد للدعم الذي يقدمه العراق للحكومة السورية، مشددا على ان المعارضة السورية ستتعامل مع الحكومة العراقية كتعاملها مع النظام السوري، متسائلاً عن سبب ما وصفه انصياع الموقف العراقي وتاثره بالموقف الايراني الداعم للنظام السوري.

الحكومة العراقية نفت من جهته هذه الاتهامات جملة وتفصيلاً، واكدت انها تتبع سياسة واضحة مبنية على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لجميع الدول في العالم ومن ضمنها سوريا.
ويبين المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة العراقية علي الموسوي ان بغداد لا تقف بالضد من ارادة الشعوب العربية في نيل حريته، لكن شريطة ان يكون ذلك بطريقة سلمية وبما يحفظ امن واستقرار المنطقة.

وحاولت اذاعة العراق الحر الاتصال بالسفارة السورية في بغداد لمعرفة رأيها في هذه الاتهامات الا انها لم تتمكن من ذلك، بالتزامن مع رفض وزير الخارجية السوري وليد المعلم التعليق على الموضوع في المؤتمر الصحافي الذي عقده مؤخرا مكتفيا بالقول ان "لدى بلاده مشاكل مع دول الجوار لكننا لن نعلق عليها".

من جهته نفى القيادي في التيار الصدري النائب حاكم الزاملي اتهامات المجلس الوطني السوري لزعيم التيار الصدري بإرسال مقاتلين إلى سوريا لدعم نظام الرئيس بشار الأسد، واصفا اياها بانها اتهامات باطلة وغير حقيقية، بحسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG