روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


نقلت صحيفة "اخبار الخليج" البحرينية عن مصادر عسكرية عراقية ان رئيس اركان القوات الايرانية عرض رسمياً على الحكومة العراقية استعداد ايران لإدارة القواعد العسكرية العراقية، التي غادرتها القوات الامريكية.

واوضحت مصادر الصحيفة ان من بين القواعد التي تسعى ايران الى السيطرة عليها على وجه السرعة هي قاعدة الاسد الجوية في المنطقة الغربية من العراق، وقاعدة الحرية في مدينة كركوك، ومطار اربيل.

وقالت مصادر الصحيفة البحرينية إن ايران فسرت تحمسها لادارة هذه القواعد بالخوف من استخدامها كنقطة انطلاق لأي عدوان قد يُشن على ايران، لأن القوات العراقية لا تستطيع ان تردع او تمنع اي تحرك من هذا النوع، في اشارة الى احتمال قيام طائرات اسرائيلية بقصف اهداف ايرانية انطلاقا من قواعد عسكرية عراقية بدعم امريكي.

وفي سياق الحديث عن ارغام الحكومة العراقية شركة "شل" النفطية بالتراجع عن مفاوضاتها مع حكومة إقليم كردستان لتطوير الحقول النفطية في الإقليم. نشرت صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية تصريحات نسبتها لمسؤول كردي قالت انه طلب عدم الكشف عن هويته قلل فيها من أهمية القرار العراقي، معتبراً تراجع شركة "شل" عن المفاوضات تهدئة خواطر للحكومة العراقية، إذ انها حصلت على عقود مغرية وكبيرة لتطوير حقول غازية في محافظة البصرة، وهي لا تريد أن تخسرها.

في سياق آخر كتبت صحيفة "البيان" الاماراتية ان من غرائبيات السياسة العراقية، هي ان المستشار القانوني الحالي للحكومة العراقية، المكلف بالدفاع عن سياساتها، هو نفسه الذي أشار على الرئيس السابق صدام حسين بقطع إذن المتخلف عن الخدمة العسكرية. ولا غرابة في أن يجد التبريرات التي تلائم كل حالة، ومن ذلك القول بإن الدستور يخلو من أي مادة تشير إلى توسيع صلاحيات المحافظات.

وتعلق "البيان" الاماراتية على حديث رئيس الوزراء نوري المالكي حول توفر الظروف الملائمة شرط لإقامة الأقليم، بان المراقبين السياسيين يرون أن المالكي يقصد بذلك "الظروف الملائمة لفشلها"، لان الدستور لم يتطرق إلى مثل هذه الظروف، بل حدد بشكل واضح أن هذا الموضوع يرجع إلى رغبة سكان المحافظة أو المحافظات المعنية.


قراءة في صحف عربية
XS
SM
MD
LG