روابط للدخول

كربلاء: صانعو أفلام قصيرة يدعون إلى دعم هذا الفن


دعا مشاركون في مسابقة الأفلام القصيرة المقامة في كربلاء حاليا المؤسسات المعنية بالنشاط الثقافي والفني إلى دعم المهتمين بإنتاج مثل هذه الأفلام.

واعتبر عمار الياسري رئيس ملتقى "سينمائيون" قلة الدعم المالي والخبرة من أبرز ما يواجه منتجي الأفلام القصيرة في العراق.

وقال "لقد سرقنا نفقات المسابقة من زوجاتنا" في إشارة إلي الافتقار للدعم المالي الذي عانى منه منظمو المسابقة الخاصة بالأفلام القصيرة، موضحا
أن تنظيم مسابقات متعددة على الصعيد الوطني خاصة الأفلام القصيرة، ورصد مكافآت مرموقة للفائزين، يعد من أفضل الطرق التي تؤدي إلى تحفيز صانعي هذه الأفلام.

وأضاف أن عددا غير قليل من المهتمين بصناعة الأفلام القصيرة يواجهون نقصا في الإحاطة بتقنيات هذه الهواية، واشار إلي استبعاد نصف الأفلام التي تقدمت للمشاركة بالمسابقة لهذا السبب.

في غضون ذلك تحدث بعض صانعي الأفلام المشاركين عن تجاربهم، وما أثارهم من موضوعات وجدوا فيها مادة تصلح لأن تكون قصة مهمة لشريحة واسعة من الناس.

وقال الدكتور علاء مجذوب عبود، عن فلمه "أبواب وشبابيك" انه يتحدث عن ذاكرة المكان وعلاقة الإنسان بالأمكنة وعد هذه العلاقة مهمة في الحفاظ على التراث وجمالية التاريخ في تفاصيل المكان.
أما حسين فالح صانع فلم "أزهار وشظاي" فقال إنه حاول من خلال فيلمه تسليط الضوء على الآثار المؤلمة للعنف، واوضح أن الفلم أثار اسئلة فلسفية حول علاقة الخير والشر، من خلال بطل الفلم وهو أحد الأطفال، بهدف ترسيخ فكرة بقاء الخير وأهميته في الحياة.

لجنة التحكيم الخاصة بمسابقة الافلام القصيرة أشادت، من جهتها بالمستوى الفني للأفلام المشاركة.

وقال نقيب فناني كربلاء عباس خلف إن "هذه المسابقة كشفت عن قدرة إبداعية لدى المشاركين فيها".

يشار إلى أن العراق نظم نسختين من مهرجان العراق الدولي للفلم القصير، الأولى في 2005 والثانية انطلقت الخميس بمشاركة 92 فيلما من دول مختلفة.

كربلاء: صانعو أفلام قصيرة يدعون إلى دعم هذا الفن
XS
SM
MD
LG