روابط للدخول

شكا مسؤولون ومواطنون في ديالى من ان كمية الكهرباء التي تزود بها المحافظة لاتسد سوى ربع الحاجة الفعلية.

ومن المعروف ان محافظة ديالى ترتبط بثلاثة خطوط للكهرباء اثنان من ايران ويقال ان فولطيتهما غير مستقرة والاخر هو الخط الوطني العراقي.

مدير توزيع كهرباء ديالى محمد حمدي محمود اوضح في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان الكوادر الهندسية التابعة للمديرية استبدلت بالمحطة المتنقلة التي تغذي قضاء بلدروز ساعات التشغيل في اغلب مناطق المحافظة فيصل الى 12ساعة يوميا.

واضاف محمد حمدي محمود ان الطاقة الكهربائية الواصلة الى المحافظة تجهز من ثلاثة مصادر هي: خطا زاكروس ومرساتة الايرانيان وخط الشبكة الوطنية، موضحا ان حاجة المحافظة للطاقة هي 1000 ميغاواط في حين لاتزيد الكمية الواصلة عن 250 ميغاواط .

محافظ ديالى الدكتور عبدالناصر المهداوي قال ان الاعتماد شبه الكلي على الطاقة الكهربائية المستوردة من دول الجوار أمر مرهون بمدى الاستقرار السياسي، مضيفا ان وزارة الكهرباء الغت عقدا مع شركة المانية كانت تنوي انشاء محطة كهربائية ضخمة في المحافظة بطاقة انتاجية تبلغ 1500 ميغاواط، موضحا ان قرار الالغاء جاء بذريعة عدم وجود سيولة نقدية تغطي مبلغ العقد المبرم.

الى ذلك أوضح معاون محافظ ديالى لشؤون الموازنة والتخطيط طلال الجبوري ان المحافظة بحاجة ماسة الى الكثير من المشاريع الكهربائية، وشبكات التوزيع والمحطات الكهربائية، موضحا ان هناك الكثير من الاحياء التي انشأت حديثا وهي اليوم بحاجة ماسة الى شبكات كهربائية، فضلا عن ان خطوط الشبكة نفسها متهالكة وبحاجة الى تبديل.

المواطن حسين عبد حمود من بعقوبة قال ان ساعات التشغيل شبه منتظمة وتصل الى 12 ساعة يوميا، إلاّ ان الفولطية ضعيفة وتؤشر الى مادون200 فولت احيانا، ما يؤدجى الى تلف وعطب الكثير من الاجهزة الكهربائية.

ديالى: شكاوى من شحة الكهرباء
XS
SM
MD
LG