روابط للدخول

هل كان انتحاري ستوكهولم عراقيا؟


الانتحاري تيمور عبد الوهاب

الانتحاري تيمور عبد الوهاب

نشرت صحف سويدية الخميس معلومات جديدة عن ملابسات العملية الانتحارية الفاشلة التي كان ينوي القيام بها تيمورعبد الوهاب في كانون الاول الماضي في العاصمة ستوكهولم.

وتضمنت هذه الملعومات ان اتصالا هاتفيا جرى بين تيمور الذي كان يحمل الجنسيتين السويدية والعراقية وبين مجهولين في العراق في اليوم المقرر لتنفليذ العملية الانتحارية.

ومن المعلوم ان المتفجرات التي كان يحملها تيمور انفجرت خلال مروره في شارع فرعي وسط ستوكهولم فأودت به، قبل أن يتمكن من الوصول الى حيث حشود الناس لتفجير نفسه وسطهم.

يشار الى ان المعلومات الجديدة التي نشرتها صحف سويدية عن العملية الانتحارية الفاشلة في ستوكهولم تتزامن مع المحاكمة التي بدأت في إسكتلندا يوم الاربعاء للمدعو نصر الدين ميني بتهمة الأرهاب، وتقديم دعم مالي بنحو عشرة آلآف دولار أميركي الى تيمور عبد الوهاب.

وجاء في المعلومات الجديدة التي نشرتها صحف سويدية ان تيمور أتصل برقم هاتف عراقي عدة مرات وذلك قبل ساعات من الانفجار الذي أودى بحياته، وأستقبل مكالمة من العراق، وأنه كان على صلة وثيقة بنصر الدين ميني الذي يحاكم حاليا في اسكتلندا.
واثارت هذه المعلومات من جديد الجدل في أوساط الجالية العراقية المقيمة في السويد حول ما إذا كان تيمور عبد الوهاب عراقيا بالفعل، أم أنه من العرب الحاصلين على الجنسية العراقية في عهد النظام العراقي السابق.

وتشعر الجالية العراقية في السويد التي يصل عدد افرادها الى نحو 170ألفا بالحرج بعد التقارير الصحفية المتتالية حول صلة تيمورعبد الوهاب بالعراق.
وقال أحمد الصائغ مدير مؤسسة النور الإعلامية في السويد، تعقيبا على ما نشرته صحف سويدية من معلومات جديدة: إن الجالية العراقية تشعر بحرج كبير ازاء ما قام به تيمور عبد الوهاب، لأن كل شخص عراقي أو عربي يمثل بلده، لذا فان الجالية تشعر بأن علاقاتها مع السويديين قد اصابها الانتكاس.

لكن الدكتور حسن السوداني، نائب رئيس الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك، يعتقد أن مكانة الجالية العراقية لن تهتز بفعل هذه المعلومات، موضحا "إن المجتمع السويدي شعر بالمفاجاة كون تيمور عبد الوهاب يحمل الجنسية العراقية، لان السويد عرفت العراقيين بانهم مسالمون ويسعون الى العمل والالتزام بالقانون والنظام".

واضاف ان هذه العملية لن تؤثر على مكانة الجالية، على الرغم من ان بعض اوساط اليمين المتطرف ومنها حزب "سفاريا ديمكراتنا" العنصري المعادي للاجانب الذي يحاول الضغط على المهاجرين والحد من الهجرة.

وعلى الرغم من أن عملية أوسلو الأرهابية خلال الصيف الماضي حولت الأنظار قليلا عن الجاليات العربية والاسلامية المهاجرة الى آوروبا، فأن أوساطا إعلامية سويدية واسعة تحاول جاهدة إعادة ربط الإرهاب بالجاليات الشرقية والاسلامية المهاجرة مع كل معلومة تكشف عنها أجهزة الأمن مهما كانت ضئيلة.
XS
SM
MD
LG