روابط للدخول

مؤتمر دولي: النجف في ألف عام


جانب من مؤتمر النجف في الف عام

جانب من مؤتمر النجف في الف عام

أشاد مسؤولون وشخصيات اجتماعية ورجال دين من مسيحيين ومسلمين بالدور الذي لعبته النجف في العلم والمعرفة على مدى ألف عام.

وجاءت الاشادة هذه على لسان مشاركين في مؤتمر دولي نظمه مركز "القصب" للثقافات الخميس في جامعة الكوفة حمل شعار "النجف الاشرف عاصمة للثقافة والعلم والمعرفة لالف عام"، وذلك ضمن التحضيرات الجارية لمشروع النجف عاصمة للثقافة الاسلامية عام2012.

واوضح جابر الجابري الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة، رئيس اللجنة التحضيرية للنجف عاصمة للثقافة الاسلامية، ان الهدف من انعقاد هذا المؤتمر هو استعراض تاريخ النجف الحضاري والثقافي على مدى الف عام، وتسليط الضوء على النجف التي كانت مرتعا لمختلف المذاهب والحضارات.

عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور صباح عنوز اشار الى ان النجف كانت ولازالت حاضرة انسانية، ومدينة للسلام، لعبت دورا في تحقيق الوحدة الاسلامية، وهو ما يؤهلها لكي تستعيد مجدها عبر تسميتها عاصمة للثقافة الاسلامية والانسانية في الوقت نفسه.

ولم يستغرب استاذ الحوزة العلمية الشيخ الدكتور صاحب نصار استقطاب مثل هذه المؤتمرات شخصيات من مختلف المذاهب، لأن النجف، كما يعتقد، كانت في ازمان سابقة حاضرة لديانات أخرى، واصبح ذلك التاريخ اليوم جزءا من تراث المدينة الحضاري.

واثنى مشاركون في المؤتمر من دول عربية واسلامية على الدور الذي تلعبه النجف اليوم في تحقيق الوحدة الاسلامية على ارضها، وذلك عبر اقامة مؤتمرات تسعى الى التقريب بين اتباع المذاهب، وهذا بحد ذاته يؤهلها، حسب قول الشيخ يحيى الرافعي، القاضي الشرعي الاول في لبنان، الى ان تكون عاصمة ثقافية واسلامية.

في غضون ذلك قال عضو مجلس البطاركة، رئيس رهابنة الوادي الاقدس في لبنان، الاب بيلي صادر، ان تاريخ النجف المتعدد الاديان والطوائف، وحضارتها يملي على الجميع مسؤولية مشتركة في ان تستعيد النجف دورها في لم شمل اتباع مختلف الاديان والطوائف.

يذكر انه يوجد في احد المواقع الاثرية في النجف الواقعة في الحيرة دير مسيحي فيه اكثر من الف قبر، ويعود تاريخ انشار الدير الى العهد الساساني في العراق كما يعتقد بان مقبرة وادي السلام في النجف تضم رفاة اربعة من انبياء الله هم: آدم، ونوح، وهود، وصالح عليهم السلام.

مؤتمر دولي عن النجف في ألف عام
XS
SM
MD
LG